عاجل

عاجل

شاهد: السعودية تتهيأ لجذب عشاق سياحة الغطس من خلال "نيوم"

تقرأ الآن:

شاهد: السعودية تتهيأ لجذب عشاق سياحة الغطس من خلال "نيوم"

غواصان في البحر الأحمر بالسعودية
© Copyright :
أسوشيتد برس
حجم النص Aa Aa

في الآونة الأخيرة، تبدو السواحل السعودية وكأنها تتجهز لتكون جزءا من الخطة السياحية للبلاد، بحسب تقرير نشرته وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وأوضحت الوكالة الأمريكية، أنه في إطار رؤية ولي عهد المملكة، الأمير محمد بن سلمان، يتم الترويج لسياحة الغوص باعتبارها وسيلة لخلق المزيد من فرص العمل للسعوديين، وجذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز الاقتصاد.

كما أشارت الوكالة إلى مشروع "نيوم" الذي أعلن عنه بن سلمان عام 2017، والذي رصد له جوالي 500 مليار دولار أمريكي، وهو عبارة عن منطقة تجارة حرة تمتمد على أراضي السعودية ومصر والأردن.

وجهة سياحية فخمة

ومؤخرا، حدد الصندوق السيادي للممكلة ما مقداره 125 ميلا (جوالي 200 كم) من ساحل البحر الأحمر، لتحويله إلى وجهة سياحية فخمة، كما تتضمن الخطة مناطق غوص ومحميات طبيعية.

المسؤول السياحي، صلاح الطالب، قال للوكالة: "السياحة بالمدينة لا تستهدف السياحة الجماعية، بل تختار مجموعات سياحية تهتم بالطبيعة والغوص والمشي لمسافات طويلة".

وأضاف: "السعودية دولة إسلامية على أرضها أقدس المواقع الإسلامية في العالم، وهذه الحقائق تحتاج إلى احترامها من قبل السياح خلال تجولهم وتفاعلهم مع الناس".

للمزيد: بن سلمان يكشف تفاصيل مدينة نيوم "الأكثر تحررا" في السعودية

أسوشيتد برس
داخل البحر الأحمر في السعوديةأسوشيتد برس

"بينك بيبول دايفرز"

كما نقلت الوكالة عن الغواصة السعودية، نوف العصيمي، قولها، "نحن في جزيرة وسط البحر الأحمر. نريد أن نكتشف المكان. قد نجد هذه الجزيرة جميلة للتجول، نصنع منتج غطس جديدا هنا".

ونوهت الوكالة الأمريكية بأن الغوص لا يزال نادرا بين السعوديين، موضحة أن العصيمي أنشأت مجموعة تسمى "بينك بيبول دايفرز" للتواصل مع الغواصات الإناث في المملكة.

ونقلت عن العصيمي: "بمجرد رفع الحظر عن قيادة المرأة للسيارات في هذا الصيف، سأقوم برحلة مع الأصدقاء لاكتشاف مواقع غوص جديدة في الشمال. كان شعوري سيئا لأني أعرف سواحل البحر الأحمر في مصر أكثر من السعودية. الآن لدي فرصة لرؤية كل هذا والشعاب المرجانية".

كما توقعت العصيمي أن تكون الطلبات ضخمة للقدوم للسياحة، إذ ترى أن "الأمر يقتصر على القدوم من أجل العمرة والحج، لكن الآن، نحن منفتحون امام السياحة العالمية، الأمر الذي سيجلب العديد من الأشخاص.