عاجل

عاجل

حصري-مصادر: كريم تجري محادثات لجمع تمويل جديد

تقرأ الآن:

حصري-مصادر: كريم تجري محادثات لجمع تمويل جديد

حجم النص Aa Aa

من هديل الصايغ وألكسندر كورنويل ونويد جبارخيل

دبي (رويترز) – أبلغت مصادر رويترز أن شركة كريم، المنافس الرئيسي لأوبر في تطبيقات حجز سيارات الأجرة العاملة في الشرق الأوسط، تجري محادثات في مراحلها المبكرة لجمع تمويل جديد من المستثمرين يصل إلى 500 مليون دولار.

وقالت ثلاثة مصادر إن كريم، التي امتنعت عن التعليق، تختبر شهية المستثمرين المحتملين.

وقُدرت قيمة الشركة بنحو مليار دولار في ديسمبر كانون الأول 2016، لكن لم يتضح إلى الآن ما الذي سيكون عليه أحدث تقييم بناء على التمويل المقترح.

وقال أحد المصادر إن جزءا من التمويل الجديد قد يستخدم لفتح خطوط أعمال جديدة للشركة، مضيفا أن كريم ربما تتطلع إلى التنوع قبيل طرح عام أولي محتمل.

وقالت كريم مرارا إن الإدراج مطروح في نهاية المطاف، لكنه لا يشكل حاجة ملحة لها.

وفي يونيو حزيران، قالت كريم إنها جمعت 150 مليون دولار من مستثمرين، من بينهم المملكة القابضة السعودية ودايملر الألمانية لصناعة السيارات، مستكملة جولة تمويلية بقيمة 500 مليون دولار. ومن بين المستثمرين الآخرين في كريم ديدي تشوشينغ، أكبر شركة لتطبيقات استئجار السيارات في الصين، والتي اجتذبت تمويلا من سوفت بنك جروب.

وتقول كريم إن لديها 20 مليون مستخدم مسجل وتعمل فيما يزيد عن 90 مدينة. وقالت إنها تتطلع إلى دخول أسواق جديدة مثل تونس والجزائر، وقد أعلنت في فبراير شباط عن الاستحواذ على موقع راوند منيو لقوائم المطاعم والحجز فيها والذي قالت إنها ستستخدمه لاختبار خدمات توصيل الطعام.

وقال مصدر ثان إن طرفا ثالثا فاتحهم للمشاركة في أحدث جولات جمع التمويل لصالح كريم.

وتنسحب أوبر تكنولوجيس، التي تستعد لطرح عام أولي محتمل في 2019، من بعض الأسواق من بينها روسيا والصين وجنوب شرق آسيا في مواجهة منافسة عاتية.

وفي مصر، قضت محكمة في 20 مارس آذار بإلزام الحكومة بوقف التصاريح الممنوحة لشركتي أوبر وكريم لتطبيقات حجز سيارات الأجرة ومثيلاتهما لحين الفصل في دعوى تطالب بوقف نشاط هذه الشركات وعدم السماح باستخدام تطبيقاتها على الإنترنت داخل مصر.

وعلى الرغم من ذلك، قالت كريم إنها لم تتلق أي إخطار رسمي بوقف عملياتها وإن نشاطها مستمر كالمعتاد.‭ ‬

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة