عاجل

عاجل

لهذا السبب لم تطرد نيوزيلندا ديبلوماسيين روس

تقرأ الآن:

لهذا السبب لم تطرد نيوزيلندا ديبلوماسيين روس

© Copyright :
REUTERS/David Gray
حجم النص Aa Aa

أكدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن أنّ بلادها ترغب في طرد جواسيس روس، ولكنها لم تجد أثرا لهؤلاء. وأشارت جاسيندا أرديرن إلى أنه لا يوجد " ضباط استخبارات روس غير مصرح بهم هنا، وفور التصريح بهم سنقوم بطردهم".

ومن خلال تصريحها هذا ترغب رئيسة الوزراء النيوزيلندية في الانضمام إلى البلدان الأخرى التي طردت ديبلوماسيين روس في إشارة تضامنية مع بريطانيا.

وقالت أرديرن لمحطة "أر أن زيد" الإذاعية: "لقد قمنا بمراقبة صارمة في نيوزيلندا، ولكننا لم نعثر على ضباط استخبارات روس غير معلن عنهم، وإذا عثرنا عليهم فلن نتردد في طردهم".

وقامت 23 دولة، بينها بريطانيا، والولايات المتحدة وكندا، و16 دولة من الاتحاد الأوربي، بطرد حوالى 100 ديبلوماسي روسي من أراضيها، وذلك على خلفية تسميم العميل المزدوج والعقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية سيرغي سكريبال وابنته يوليا في بريطانيا.

للمزيد:

طرد ديبلوماسيين روس من الولايات المتحدة ودول أوروبية على خلفية قضية سكريبال.

روسيا تتوعد الغرب برد مماثل على طرد دبلوماسييها وتحذر من "حرب باردة".

لندن ترحب بالقرار الغربي بطرد ديبلوماسيين روس وموسكو تؤكد أنها سترد.

وقالت الحكومة البريطانية إن محاولة الاغتيال التي تنطوي على استخدام عامل الأعصاب العسكري الذي تمّ تطويره في الحقبة السوفييتية لم يكن من الممكن استخدامه دون مشاركة موسكو، وردا على ذلك طردت بريطانيا 23 مسؤولًا روسيًا.

كما اتفق زعماء الاتحاد الأوربي يوم الخميس على استدعاء سفيرهم من موسكو لإجراء مشاورات في أعقاب الإعلان الرسمي للمجلس الأوربي بأن "من المحتمل جدا" أن روسيا كانت وراء محاولة اغتيال سكريبال، وهو ما تنفيه موسكو جملة وتفصيلا.

للتذكير، نيوزيلندا مستعمرة بريطانية سابقة وعضو في شبكة تبادل المعلومات الإخبارية "فايف آيز"، التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا، ولكن يبدو أنّ جاسيندا أرديرن لا ترغب في الاضرار بالمصالح التي تجمع بلادها بروسيا.