عاجل

عاجل

إردوغان يقول إن فرنسا تبنت نهجا خاطئا في سوريا

تقرأ الآن:

إردوغان يقول إن فرنسا تبنت نهجا خاطئا في سوريا

حجم النص Aa Aa

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الجمعة إن فرنسا تبنت "نهجا خاطئا" في سوريا، وذلك بعد أن وعد رئيسها إيمانويل ماكرون قوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد بالمساعدة في إرساء الاستقرار بشمال شرق سوريا.

وقال إردوغان "نشعر بالأسف الشديد لهذا النهج الخاطئ تماما الذي أبدته فرنسا والذي نأمل أن يكون نتيجة سوء فهم".

رفض الوساطة الفرنسية

رفضت تركيا كل وساطة فرنسية تهدف إلى حوار بين انقرة من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى، والتي تشكل فيها وحدات حماية الشعب الكردية القسم الأكبر من المقاتلين إلى جانب مقاتلين من العرب، وكان وفد من الوحدات الكردية وصل إلى الإليزيه، حيث التقى أعضاء الوفد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. ووصف المتحدث باسم الحكومة التركية إبراهيم كالين وحدات حماية الشعب الكردية بالمجموعات الإرهابية.

للمزيد على يورونيوز:

بعد "غصن الزيتون".. أي توجه تركي في سوريا؟

الاتحاد الأوروبي يشدد على ضرورة اعتماد الحل السياسي في سوريا

وتعتبر انقرة أن المكون العربي لقوات سوريا الديمقراطية ليس إلا واجهة، الهدف منه إضفاة شرعية لمليشيا تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردية، المرتبطة بحزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا وحلفاءها الغربيين بالارهابي.

تركيا تؤكد موقفها

وتقول أنقرة إن من يتعاونون مع الجماعات الإرهابية ويتضامنون معها ضد تركيا، سيصبحون مثل الإرهابيين هدفا لتركيا، التي اعربت عن أملها في ألا تتخذ فرنسا مثل هذه الخطوة غير المنطقية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طمأن أمس الخميس قوات سوريا الديمقراطية، التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردية، بأن باريس ستدعم استقرار شمال شرق سوريا في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأن فرنسا ملتزمة في الآن نفسه بأمن تركيا والوقوف ضد حزب العمال الكردستاني.

فرنسا تكيف عملياتها في سوريا

هذا وقال مصدر بالرئاسة الفرنسية إن فرنسا قد تكيف عملياتها العسكرية في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا إذا رأت ذلك مفيدا في تحقيق أهدافها في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المصدر "إذا استشعر الرئيس أننا نحتاج، من أجل تحقق أهدافنا ضد الدولة الإسلامية، لتكييف تدخلنا العسكري فسنفعل ذلك لكن داخل الإطار القائم".

وترفض فرنسا أي عملية عسكرية تركية في منبج السورية وتعتبرها غير مقبولة، قائلة إنها تشارك الرأي الأمريكي في ذلك، لكن باريس قالت إنها لا تتوقع أي عمليات عسكرية جديدة بشمال سوريا، غير أنشطة التحالف الدولي ضد الدولة الإسلامية.

القوات التركية قد تدخل سنجار في أي وقت

في هذه الأثناء قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه ليست لدى بلاده نية في إيذاء جنود الدول الحليفة، ولكنه لا يمكن السماح للمسلحين بالتحرك بحرية على حد قوله، معلنا أن تركيا بدأت الإعداد لتطهير مناطق عين العرب وراس العين وتل أبيض في سوريا من المسلحين حتى الحدود مع العراق، وأوضح الرئيس التركي قوله إن القوات التركية قد تدخل سنجار في العراق في أي وقت.