عاجل

عاجل

ذهبيتان لفرنسا في ثاني أيام جائزة تبليسي الكبرى للجيدو

تقرأ الآن:

ذهبيتان لفرنسا في ثاني أيام جائزة تبليسي الكبرى للجيدو

حجم النص Aa Aa

حاملة اللقب العالمي أظهرت إمكانيات كبيرة، حيث فازت في المنازلة الأولى عن طريق أوشي غاري أمام البرازيلية باسكوالينو.

فيما تمكنت من إحراز معدن الذهب عقب فوزها على البولندية كارولينا تالاش بواسطة أوشي غاري التي تتقنها مدربتها الأسطورية لوسي ديكوس، لتحرز بذلك لقبها الثامن في إحدى بطولات الجائزة الكبرى.

كلاريس أغبانيونو:" الجميع قال لي أنك قمت بحركة أوشي غاري بسبب لوسي ديكوس، لكنني أقول لهم ليس بسبب لوسي، لأنني خلال التدريبات في فرنسا أستعمل كثيرا كل من حركتي أوشي كو وأوشي غاري، لأنني أكون أكثر ارتياحا، أنا أتقن الكثير من الأشياء، لذلك قلت لنفسي إذا تدربت عليها حتما سأتقنها، فقررت استعمالها خلال المنازلات الرسمية، جربتها ونجحت، لذلك أنا سعيدة".

في حين أن أفضل رياضي كان الجورجي لاشا شافداتواشفيلي البطل الأولمبي في 2012، وحامل برونزية أولمبياد ريو دي جانيرو في وزن أقل من 73 كيلوغراما، حيث تمكن من الفوز في أربع منازلات من مجموع ال5 التي خاضها بحركة إيبون.

المصنف خامس عالميا بعدما فاز في الدور نصف النهائي ضد السويسري ستامب، أحرز الميدالية الذهبية بعد الإطاحة بمواطنه فريدون جيجاني عن طريق وازاري، وبالتالي تمكن من تحقيق لقبه الثالث في واحدة من البطولات الكبرى.

لاشا شافداتواشفيلي:" لقد كنت متحمسا اليوم أكثر من المعتاد، لأن بعض أفراد عائلتي كانوا هنا لتشجيعي من جهة، ومن ناحية أخرى لأنني أنافس في بلدي، كل هذه الأمور تجعلني أشعر أنني بحالة جيدة اليوم. يمكننا الاحتفال بهذا الفوز معًا، ليس فقط مع كل عائلتي، بل أيضا مع جميع أفراد عائلة الجيدو في جورجيا".

المشجعون المحليون كانوا أيضا وراء ميريام تشونتوريا أصغر لاعبة جيدو، والتي أحرزت الميدالية البرونزية في وزن أقل من 70 كيلوغراما. صاحبة ال 17 ربيعا بهذا التتويج أصبحت أصغر لاعبة جورجية تحرز ميدالية في إحدى جوائز البطولة العالمية.

ورجعت الميدالية الذهبية في هذا الوزن إلى فرنسا، حيث فازت بالذهب للمرة الثانية عن طريق ماري إيف غايي.

البلد المضيف توج بأربع ميداليات ذهبية، وسيطرعلى العديد من الأوزان على غرار تامازي كيراكوزاشفيلي الذي اعتلى منصة التتويج في وزن أقل من 81 كيلوغراما.

فيما كانت أجمل حركة من إحدى المنازلات التي خاضها الروسي سيمينوف، حيث قام بحمل خصمه ورميه أرضا بطريقة فنية رائعة.