عاجل

عاجل

15 قتيلا في هجوم يعتقد أنه من تدبير بوكو حرام في نيجيريا

تقرأ الآن:

15 قتيلا في هجوم يعتقد أنه من تدبير بوكو حرام في نيجيريا

15 قتيلا في هجوم يعتقد أنه من تدبير بوكو حرام في نيجيريا
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول في وكالة إدارة الطوارئ في نيجيريا يوم الاثنين إن مسلحين يشتبه أنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة قتلوا 15 وأصابوا 83 في هجوم وقع في مدينة مايدوجوري شمال شرق البلاد في أكبر هجوم في المدينة منذ قالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها تجري محادثات مع الجماعة.

وتقع مايدوجوري في قلب صراع دائر منذ تسع سنوات مع بوكو حرام أسقط أكثر من عشرين ألف قتيل.

وقال الجيش إن الهجوم وقع في وقت متأخر يوم الأحد وشمل تبادلا لإطلاق النار مع متشددين حاولوا دخول المدينة. وتقع مايدوجوري في شمال شرق نيجيريا وهي في قلب صراع دائر منذ تسع سنوات مع بوكو حرام أسقط أكثر من عشرين ألف قتيل.

ومنح الرئيس محمد بخاري أولوية لتحسين الأوضاع الأمنية وأعلن من قبل هزيمة بوكو حرام. وتحاول الجماعة تأسيس دولة إسلامية وانقسمت لفصيلين في 2016.

وقال الجيش إن القوات اشتبكت مع المتشددين في منطقة زراعية حول قريتي بيلي شوا وأليكارانتي حوالي الساعة 08:10 مساء بالتوقيت المحلي (1910 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد ووقعت معركة بالأسلحة مع القوات الحكومية فيما سمع دوي عدة انفجارات.

وقال المتحدث العسكري الكولونيل أونيما نواتشوكو "تأكد حتى الآن مقتل 15 شخصا بينهم جندي في المواجهة فيما يتلقى نحو 83 شخصا أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة العناية الطبية".

وأضاف أن 13 متشددا قتلوا بينهم سبعة مفجرين وقال إن المتشددين هاجموا السكان المحليين لدى تقهقرهم.

محادثات

والهجوم هو الأكبر منذ أن قالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها تجري محادثات مع المتشددين من أجل التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار.

ولم توضح الحكومة أيا من عناصر بوكو حرام تشارك في المحادثات معها ولم يتضح أيا من الفصيلين شن هجوم الأحد.

وتقول الحكومة منذ ديسمبر كانون الأول 2015 إنها ألحقت الهزيمة بالجماعة المتشددة لكن هجمات كبيرة في الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك خطف 111 تلميذة من مدينة دابتشي، أظهرت أن المتشددين لا يزال بوسعهم التحرك.

وأفرجت الجماعة الشهر الماضي عن كل الفتيات اللائي اختطفتهن في 19 فبراير شباط من دابتشي في ولاية يوبي ما عدا فتاة واحدة. وقالت الحكومة فيما بعد إنها تفاوضت على إطلاق سراحهن في إطار محادثات أوسع نطاقا.

وفي أوائل 2015 سيطرت بوكو حرام على مساحات شاسعة من الأراضي في شمال شرق نيجيريا تماثل تقريبا حجم بلجيكا لكن الجيش، المدعوم من قوات دول جوار، أجبرها على التخلي عن أغلب تلك المناطق.

ومنذ ذلك الحين تواصل الجماعة تنفيذ تفجيرات انتحارية وهجمات بالأسلحة وعمليات خطف في شمال شرق نيجيريا وكذلك في الكاميرون والنيجر وتشاد المجاورة.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

النيجيريون يعيشون بأقل من دولارين يومياً بينما يحصد البرلمانيون الآلاف

401 مهاجر نيجيري يعودون إلى بلادهم بعد احتجازهم في ليبيا

نيجيريا: تسريح الالاف من المعلمين فشلوا في اجتياز امتحانات الصف الأول الابتدائي