عاجل

عاجل

اليابان: تاريخ وطاقة ومناظر خلابة

تقرأ الآن:

اليابان: تاريخ وطاقة ومناظر خلابة

حجم النص Aa Aa

هدوء واسترخاء وأناقة. مراسلتنا اندريا بورنغ توجهت إلى “أون-سن” في طوكيو، منتجع ياباني مخصص للاستحمام في المياه الجوفية الساخنة حيث يأتي مدرب فريق كرة اليد الوطني الياباني بحثاً عن الاسترخاء.

هدف الأيسلندي داغور سيغوردسون طموح. انه يدرب الفريق الياباني لكرة اليد استعداداً لدورة الألعاب الأولمبية 2020 التي ستقام في طوكيو. تحدٍ جديد بعد نجاحه كمدرب رئيسي للفريق الوطني الألماني الذي فاز ببطولة أوروبا عام 2016. قبل ذلك، كان قد عمل بالفعل في اليابان كلاعب محترف.

Point of view

اليابان جميلة بشكل لا يصدق، كنت اريد العودة اليها، لم أتخل عن هذه الفكرة أبداً.

داغور سيغوردسون مدرب فريق كرة اليد الوطني الياباني

“بالنسبة لي، اليابان جميلة بشكل لا يصدق، كنت اريد العودة اليها، لم أتخل عن هذه الفكرة أبداً، ثم توفرت لي هذه الفرصة وكان ذلك خياراً جيداً بالنسبة لي. كنت أعلم أنه سيكون خياراً جيداً لحياتي، لنوعية حياتي وعائلتي أيضاً “، يقول داغور سيغوردسون.

معابد بوذية مذهلة

أون-سن ملاذ هاديء قبل ساعة الذروة. هذه هي التناقضات التي يحبها سيغوردسون، فضلا عن لطف الناس واهتمامهم بالتفاصيل. في كيوتو، هذه الثقافة هي الأكثر ثراءً.

“هذه المعابد فريدة ومذهلة. ياله من أمر مدهش، كيف تم الحفاظ عليها منذ آلاف السنين. وهناك السيدات اللواتي يرتدين الكيمونو … زيارة كيوتو هي بمثابة خطوة إلى هذا العالم القديم.
كل عرض يشبه بطاقة بريدية “، يقول داغور سيجورددون.

في كيوتو، أكثر من ألف معبد بوذي ومزارات شنتوية وقصور ومسارح وحدائق. جمال المدينة فريد حين تتفتح أشجار الكرز.

مشاهدة الزهور

“هانامي في كيوتو وتعني “مشاهدة الزهور“، عادة متبعة في اليابان تتمثل في تأمل منظر الزهور وهي متفتحة، يجد الناس أنفسهم تحت أشجار الكرز. هناك من يستمتع بالبينتو والجعة والساكي، للاحتفال بقدوم الربيع “.

في حي جيون في كيوتو ، يأمل الزوار أن يلتقوا ب غيشا حقيقية ،فنانات تقليديات يمارسن دور مضيفات يتمتعن بمهارات في الفنون المسرحية اليابانية المختلفة كالموسيقى الكلاسيكية والرقص والألعاب. لكن، لسوء الحظ، من النادر رؤيتهن، ساعتان من الرقص والغناء معهن يكلف 500 يورو تقريباً. أو، سنوات من دراسة الفنون الجميلة لتصبحين في يوم ما غيشا
. حالياً، يتناقص عدد النساء اللواتي يمارسن هذه المهنة.

مهد السوشي

تشتهر طوكيو بمطبخها الغني. كما أنها مهد السوشي كما نعرفه اليوم. سوق السمك تسوكيجي ، يتم اعداده بطريقة محددة.

بعد جولة في سوق السمك، دخلت مراسلتنا أندريا بورنغ مع داغور سيجوردسون لتناول وجبة من السوشي.

داغور سيجوردسون:“أحب كل أنواع السوشي وأفضّلها مختلطة. أفضل التونة والإنقليس. حين نجلس إلى الطاولة ونرى الموظفين والطهاة، الأمر رائع، أنهم فنانون! “

يابان داغور سيغوردسون، مليئة بالتاريخ والطاقة والمناظر التي تبدو كبطاقات بريدية.