عاجل

عاجل

روسيا تجري تجارب صاروخية تتسبب في إغلاق جزئي لبحر البلطيق ومجاله الجوي

تقرأ الآن:

روسيا تجري تجارب صاروخية تتسبب في إغلاق جزئي لبحر البلطيق ومجاله الجوي

روسيا تجري تجارب صاروخية تتسبب في إغلاق جزئي لبحر البلطيق ومجاله الجوي
حجم النص Aa Aa

بدأت روسيا اختبار صواريخ بذخيرة حية في بحر البلطيق، مما أثار قلق لاتفيا العضو بحلف شمال الأطلسي، والتي تقول إن المناورات أجبرتها على أن تغلق جزئيا مجالها الجوي التجاري فوق بحر البلطيق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أسطولها في بحر البلطيق المتمركز في إقليمها الأوروبي كالينينغراد، يجهز لمناورات دورية في بحر البلطيق، تشمل تدريبات بالذخيرة الحية على إصابة أهداف برية وبحرية.

للمزيد على يورونيوز:

حلف الناتو وروسيا: حرب باردة جديدة أم استعراض عضلات؟

تجدد الصراع العسكري بين موسكو وواشنطن في إطار توسعات حلف الناتو

احياء ذكرى المحاربين اللاتفيين الذين انضموا للقوات النازية خلال الحرب العالمية الثانية للقتال ضد الاتحاد السوفياتي

وقال رئيس وزراء لاتفيا ماريس كوسينسكيس لرويترز "إنه استعراض للقوة... من الصعب استيعاب أن هذا يمكن أن يحدث قريبا للغاية من بلدنا".

وذكر مسؤولون أن الاختبارات تجرى في المنطقة الاقتصادية الخاصة للاتفيا، وهي منطقة بحرية تقع مباشرة خارج المياه الإقليمية للاتفيا، حيث لريغا حقوق اقتصادية خاصة، وكذلك على مسافة أبعد نحو الغرب في بحر البلطيق.

وأغلقت لاتفيا جزءا من مجالها الجوي خلال أيام الاختبارات الثلاثة، كما أصدرت السويد تحذيرا لحركة المرور البحري المدنية، وقالت إن المناورات يمكن أن تؤخر وتعطل حركة المرور الجوي المدنية.

وحددت وكالة النقل السويدية ما أسمته بالمنطقة (دي) المؤقتة أو منطقة الخطر، حتى جنوب بحر البلطيق وأعادت تنظيم حركة المرور البحري والجوي.

وتأتي الاختبارات الصاروخية والتدريبات العسكرية في أعقاب مناورات عسكرية ضخمة، أجرتها روسيا في سبتمبر أيلول الماضي، والتي امتدت من بحر البلطيق إلى البحر الأسود. وأثارت المناورات قلق الغرب بسبب حجمها ونطاقها، وما قال حلف شمال الأطلسي إنه نقص للشفافية فيما يتعلق بها.

وفي وقت يشتد فيه التوتر بين الشرق والغرب، يساور القلق مسؤولي حلف الأطلسي، من أن أي حادث يشمل أسلحة عسكرية وسفينة أو طائرة مدنيتين، قد يطلق شرارة صراع أوسع نطاقا.