عاجل

عاجل

تحقيق أوكراني بشأن ادعاءات تخص تمويل القذافي لحملة تيموشينكو

تقرأ الآن:

تحقيق أوكراني بشأن ادعاءات تخص تمويل القذافي لحملة تيموشينكو

حجم النص Aa Aa

قال النائب الأوكراني فولوديمير أرييف إن محققين في جرائم الفساد ينظرون فيما تردد عن تلقي حملة يوليا تيموشينكو الرئاسية تبرعا، بأربعة ملايين يورو من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في عام 2010.

وتنفي تيموشينكو صحة ذلك، ولكن يمكن لاتهامات تلقيها تمويلا بصورة غير قانونية، أن تضر بصورة زعيمة المعارضة، التي تفيد استطلاعات الرأي إلى تقدمها حاليا على الرئيس بيترو بوروشينكو، قبل انتخابات الرئاسة المقررة أوكرانيا خلال مارس آذار المقبل.

اتهامات صحيفة الشرق الأوسط

وقال أرييف، وهو عضو في حزب (كتلة بيترو بوروشينكو) الحاكم، إنه ونوابا آخرين طلبوا رسميا من المكتب الوطني لمكافحة الفساد التحقيق، في الاتهامات التي نشرتها صحيفة الشرق الأوسط في فبراير شباط.

وبحسب الصحيفة فإن ممثلا عن القذافي توجه بطائرة خاصة إلى كييف لتسليم حقيبة بها أربعة ملايين يورو (4.9 مليون دولار) نقدا للمساعدة في تمويل حملة تيموشينكو الرئاسية عام 2010 التي لم تكلل بالنجاح.

للمزيد على يورونيوز:

ساركوزي سيمثل أمام القضاء بتهم الفساد واستغلال النفوذ

الاتحاد الأوروبي يحث أوكرانيا على تصعيد معركتها ضد الفساد

ساركوزي يقول إنه سيسحق "عصابة القذافي .. عصابة القتلة"

حزب تيموشنكو ينفي

ويلزم القانون الأوكراني مؤسسات الدولة بالتحقيق في أي اتهامات إذا تلقت طلبا بذلك من نواب بالبرلمان. وحتى الآن لم ترفع دعوى جنائية.

وقال المكتب الإعلامي لحزب (أرض الآباء) الذي تنتمي إليه تيموشينكو ردا على سؤال عن الأمر "هذا هراء. المعلومات غير صحيحة".

وتهدد الاتهامات بإقحام تيموشينكو في فضيحة أوسع نطاقا تتعلق بما تردد عن تمويل القذافي حملات انتخابات أجنبية.

القذافي بين حملتي ساركوزي وتيموشنكو

وتحقق فرنسا بشأن ما إذا كان الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي تلقى أموالا ليبية بقيمة خمسة ملايين يورو لتمويل حملته الانتخابية في 2007.

وتولت تيموشينكو رئاسة الوزراء مرتين وسجنت في عهد الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش في قضية أدانها الغرب.

وأفاد أحدث استطلاع للرأي أجرته مؤسسة (ريتينج) تقدم تيموشينكو بحصولها على تأييد نسبته 18.7 في المئة مقابل 15.6 في المئة للرئيس الحالي.

وكان القذافي زار كييف ضمن جولة في جمهوريات سوفيتية سابقة في 2008 أي قبل ثلاثة أعوام من الإطاحة به وقتله في الانتفاضة الليبية. واستضاف القذافي حينها تيموشينكو التي كانت رئيسة للوزراء، في خيمته التي نصبها في وسط كييف كما كانت عادته في الجولات الرسمية.