عاجل

عاجل

شرطة نيويورك تقتل رجلا أسود اشتبهت بحمله مسدسا وتبين أنه ماسورة معدنية

تقرأ الآن:

شرطة نيويورك تقتل رجلا أسود اشتبهت بحمله مسدسا وتبين أنه ماسورة معدنية

موقع مقتل رجل أسود في الولايات المتحدة بعد الاشتباه بأنه يحمل سلاحا
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول بالشرطة، الأربعاء، إن ضباطا بشرطة نيويورك قتلوا بالرصاص رجلا أسود كان يصوب ماسورة معدنية باتجاههم، وذلك بعد الاستجابة لأشخاص اتصلوا على خط الطوارئ، قالوا إن الرجل يوجه سلاحا ناريا على المارة.

وقال قائد شرطة نيويورك، تيرينس مونهان، في مؤتمر صحفي إن الرجل اتخذ وضع الاستعداد لإطلاق النار بكلتا يديه، ووجه شيئا تجاه الشرطة في منطقة بروكلين بالمدينة، فقام أربعة من رجال الشرطة ثلاثة منهم في ملابس مدنية بإطلاق عشر طلقات.

وأضاف مونهان: "كان هذا ردا على رجل يوجه ما اعتقد الأشخاص الذين اتصلوا على خط الطوارئ وغيرهم أنه سلاح ناري على الأشخاص في الشارع.. عندما واجهناه صوّب ما بدا أنه سلاح ناري تجاه ضباط الشرطة".

في الذكر الخمسين لرحيل كينغ

ويأتي إطلاق النار في أعقاب مقتل عدد من الرجال السود العزل على يد الشرطة، مما أثار احتجاجات وأذكى نقاشا عاما حول الانحياز في نظام العدالة الجنائية بالولايات المتحدة.

كما يتزامن الحادث مع الاحتفال بالذكرى الخمسين لأحد أشهر الناشطين الحقوقيين في الولايات المتحدة، مارتن لوثر كينغ، الذي اُشتهر بكفاحه من أجل الحصول على حقوق مدنية متساوية بين الأميركيين من أصل إفريقي والبيض، خلال ستينيات القرن الماضي.

للمزيد:

- توجيه تهمة القتل لشرطي أميركي أطلق النار على مواطن أسود أثناء عملية تفقد مروري

- احتجاجات على تقرير تشريح جثة أمريكي أسود أردته الشرطة قتيلا بالرصاص

ليست المرة الأولى

وقال مونهان، إن الشرطة تحقق في الأمر، مضيفا أن اللقطات التي تم الحصول عليها من كاميرات مراقبة خاصة بالمتاجر القريبة أظهرت أن الرجل كان يلوح بشيء يشبه السلاح الناري.

وجرى نقل الرجل الذي لم ينشر على الفور اسمه أو عمره إلى أحد المستشفيات حيث أعلنت وفاته.

وجدير بالذكر أن حدثا مشابها أثار احتجاجات استمرت عدة أيام، حين قتلت الشرطة رجلا أسودا أعزلا في سكرامنتو بكاليفورنيا.

في تلك الحادثة، قام الضباط، الذين استجابوا لتقرير شخص، بتحطيم النوافذ بإطلاق النار على ستيفون كلارك، البالغ من العمر 22 عاما، في الفناء الخلفي لمنزل جدته يوم 18 آذار-مارس. وخشي الضباط من امتلاكه مسدسا، ولكن تبين أنه كان يحمل هاتفا خلويا.