عاجل

عاجل

شركات طيران تخفض رحلاتها جراء إغلاق مزار سياحي شهير في الفلبين

تقرأ الآن:

شركات طيران تخفض رحلاتها جراء إغلاق مزار سياحي شهير في الفلبين

حجم النص Aa Aa

مانيلا (رويترز) – دفع قرار الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي إغلاق منتجع العطلات بوراكاي الذي وصفه بأنه “بالوعة مجاري قذرة” شركات الطيران لخفض رحلاتها يوم الخميس فيما تستعد الفنادق لإلغاء حجوزات بسبب الخطوة التي تقول الحكومة إنها “غير قابلة للتفاوض”.

وأمر دوتيرتي في وقت متأخر يوم الأربعاء بإغلاق بوراكاي لمدة ستة أشهر اعتبارا من 26 أبريل نيسان في محاولة لإنقاذ الجزيرة التي كانت تجتذب ذات يوم نحو مليوني سائح وتدر عائدا يتجاوز مليار دولار سنويا.

وعرضت شركات الطيران على زبائنها استعادة أموالهم بالكامل أو حجز رحلات لأماكن بديلة لكنها قالت إنها ستظل تسير عددا محدودا من الرحلات إلى بوراكاي ومناطق محيطة بها لخدمة السكان الذين يبلغ عددهم نحو 50 ألفا.

وقالت شركة طيران سيبو باسيفيك المحلية إنها ألغت 14 رحلة ذهاب وعودة يوميا وتتوقع خسائر تتراوح بين ثلاثة وخمسة ملايين دولار في الأشهر الستة التي ستغلق فيها الجزيرة.

وأوضحت الحكومة إنها مستعدة لتحمل تأثر السياحة بشكل مؤقت.

وقال فريدريك أليجري مساعد وزير السياحة “يتعين أن نتجرع الدواء المر إذا كنا نريد حماية جزيرة بوراكاي واستمرارها”.

وتقع الجزيرة قبالة الطرف الشمالي من جزيرة باناي في وسط البلاد وتعتبر رمالها البيضاء وحياة الليل الصاخبة والألعاب المائية مصدر جذب للعديد من الزوار. وفي السنوات الأخيرة أدى تزايد أعداد الزوار الآسيويين خاصة من الصين إلى الضغط على الموارد في المنتجعات الشاطئية في دول مثل الفلبين وتايلاند.

ومنذ فبراير شباط الماضي يتدفق المسؤولون على الجزيرة لتسجيل المخالفات المتعلقة بالإنشاءات والتراخيص بعد أن قال دوتيرتي في أحد أحاديثه الغاضبة الشهيرة إن مياهها الفيروزية تنبعث منها رائحة قذرة بسبب صرف مياه المجاري في البحر.

وأبدى غضبه إزاء فورة بناء العقارات بدون تراخيص على الجزيرة المزدحمة التي تبلغ مساحتها عشرة كيلومترات مربعة فضلا عن التعدي على أراضي الغابات والشواطئ. وحتى الآن وجدت السلطات 948 مبنى مخالفا وتعتزم تدمير نصفها خلال فترة الإغلاق.

ولم تورد الحكومة بعد تفاصيل إعادة تأهيل الجزيرة لكن إبيماكو دنسينج مساعد وزير الداخلية قال يوم الخميس إن الجزيرة يمكن أن تفتتح بشكل أولي في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر بعد إصلاح نظام الصرف وإزالة المباني المخالفة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة