عاجل

عاجل

هل سيقتفون أثر غاز الأعصاب من سالزبري إلى موسكو؟

تقرأ الآن:

هل سيقتفون أثر غاز الأعصاب من سالزبري إلى موسكو؟

حجم النص Aa Aa

تظهر آلة تصوير الفيديو السرية في المقطع المسجل يوم الأحد، رجلا وامرأة يمشيان في الطريق بالقرب من المكان الذي عثر فيه على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته فاقدي الوعي.

والتقط الفيديو الدرب الواصل بين مطعم زيزي في سالزبري والمقعد الذي وجدا عليه، إذ يعتقد أن الشرطة البريطانية تولي الاهتمام لهذا المكان.

ويقول أحد شهود العيان وهو مدرب في ناد رياضي بالقرب من المكان: "تفحصت الشرطة بشكل جيد هذا الدرب، وصبت اهتمامها على هذين الشخصين. وكان هذا المقطع الذي أخذوه تحديدا".

عاجل:ايسلندا تعلن مقاطعة دبلوماسية لبطولة العالم لكرة القدم.

تفتيش عن أسلحة كيميائية في روسيا

من جهتها، ذكرت الصحيفة الرسمية لوزارة الدفاع الروسية يوم الجمعة، أن مفتشين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أجروا عملية تفتيش في موقع، لم تكشف عنه، في روسيا خلال الأسبوع الماضي.

ولم يتضح ما إذا كانت هناك صلة بين التفتيش وبين تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا بغاز أعصاب في بريطانيا أم أنه مجرد إجراء اعتيادي.

وأشار مصدر دبلوماسي، طالبا عدم الكشف عن هويته بسبب قواعد السرية لدى المنظمة، إلى أنه من غير المرجح أن تكون الزيارة مرتبطة بقضية سالزبري، وهي المدينة التي تعرض فيها سكريبال للهجوم.

وأضاف المصدر "أعتقد أنه مرتبط بتفتيش دوري" لموقع صناعي كيميائي.

وتشارك منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومقرها في لاهاي، في التحقيقات المتعلقة بالهجوم على سكريبال.

وسمحت محكمة بريطانية الشهر الماضي لخبراء المنظمة بفحص عينات من دم سكريبال وابنته. كما يفحص مفتشون من المنظمة المادة السامة التي استخدمت في الهجوم.

ويجرى فحص العينات في مختبرات مستقلة يتوقع أن تسلم ما ستتوصل إليه من نتائج على نحو سري لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الأسبوع المقبل. ولن تحدد المنظمة الطرف المسؤول عن الهجوم لكنها ستؤكد ما إذا كان سلاح كيميائي محظور استخدم فيه.

رائحة قضية سكريبال

ألمانيا ترجح تورط روسيا

قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية في مؤتمر صحفي دوري اليوم الجمعة، إن ألمانيا ترى أن تأكيدات بريطانيا بأن روسيا لديها برنامج مستمر لتطوير غاز الأعصاب السام نوفيتشوك "منطقية جدا".

وامتنعت المتحدثة أولريكه ديمر عن التعليق بشأن ما إن كانت ألمانيا لديها معلومات مخابراتية مماثلة تتعلق بهذا الغاز الذي يقال إنه استخدم لتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا في الشهر الماضي.

وأوضحت المتحدثة أن تورط روسيا المزعوم في الحادث يتسق مع نمط الأنشطة الروسية في الأعوام الماضية بما في ذلك الاجتياحات العسكرية والهجمات على جواسيس سابقين في بلدان أخرى.