عاجل

عاجل

انتفاضة يونايتد في القمة تؤجل احتفالات سيتي بلقب الدوري

تقرأ الآن:

انتفاضة يونايتد في القمة تؤجل احتفالات سيتي بلقب الدوري

حجم النص Aa Aa

من سايمون ايفانز

مانشستر (انجلترا) (رويترز) – تأجلت احتفالات مانشستر سيتي بحسم لقب الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم بعدما انتفض غريمه مانشستر يونايتد بشكل رائع ليعوض تأخره بهدفين إلى فوز 3-2 في قمة محلية بإستاد الاتحاد يوم السبت.

وكان الانتصار سيهدي اللقب لسيتي ولكنه تعرض لأول هزيمة بملعبه هذا الموسم في الدوري ليتقلص الفارق بين فريق المدرب بيب جوارديولا إلى 13 نقطة مع جاره وأقرب مطارديه يونايتد مع تبقي ست مباريات على النهاية.

وبعد هذه الهزيمة سيحتاج سيتي إلى انتصارين في المباريات المتبقية لحسم اللقب لكن نتيجة يوم السبت تمثل ضربة لمعنويات سيتي بعد خسارته 3-صفر من ليفربول في ذهاب دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي في أنفيلد.

وقال جوارديولا “أي شيء قد يحدث في كرة القدم وهذه أول مرة نخسر فيها مرتين متتاليتين في الموسم.

“يتعين علينا الآن التعافي والمحاولة مرة أخرى والعودة للانتصارات. سنسعى للفوز يوم الثلاثاء وفي المباريات المقبلة”.

وتقدم سيتي، الذي أراح العديد من اللاعبين الأساسيين استعدادا لمباراة الإياب أمام ليفربول يوم الثلاثاء المقبل، بفضل ضربة رأس من فينسن كومباني وتسديدة متقنة من إيلكاي جندوجان وأضاع العديد من الفرص لتوسيع الفارق.

لكن بول بوجبا سجل هدفين متتاليين في الدقيقتين 53 و55 ليدرك يونايتد التعادل قبل أن ينتزع كريس سمولينج الفوز بعدما أفلت من الرقابة وحول الكرة للشباك بعد ركلة حرة من أليكسيس سانشيز في الدقيقة 69.

وقال بوجبا “إذا حققوا الفوز لأصبحوا أبطالا لكن هذا يعني الموت لمشجعينا..أن تخسر أمام سيتي وتشاهدهم يحتفلون…لم أكن لأدع هذا يحدث”.

وفي بداية اللقاء، أبقى جوارديولا على لاعب الوسط المؤثر كيفن دي بروين بمقاعد البدلاء إلى جانب كايل ووكر والثنائي الهجومي سيرجيو اجويرو وجابرييل جيسوس والمدافع الفرنسي ايمريك لابورتي.

ولا شك أن سيتي تعامل مع المباراة باستخفاف رغم أنه هاجم بقوة.

وتقدم سيتي في الدقيقة 25 رغم أن الهدف جاء بطريقة بسيطة بعد ركلة ركنية من ليروي ساني حولها كومباني برأسه إلى الشباك رغم أن سمولينج جذبه من قميصه.

واستفاد ساني من تسديدة ضعيفة من دي خيا لينقل الكرة سريعا إلى سترلينج الذي مرر إلى جندوجان ليسدد كرة منخفضة ضاعف بها التقدم بعد نصف ساعة من اللقاء.

وأضاع سترلينج فرصتين خطيرتين كما لم يحسن جندوجان التعامل مع فرصة عندما كان بمفرده داخل منطقة الجزاء.

* انتفاضة صادمة

وصاح مشجعو سيتي مع كل تمريرة من لاعبيهم في مواجهة يونايتد الذي بدا بلا فاعلية. لكن كل من ظن أن اللقب بات مضمونا تعرض لصدمة كبيرة.

وبعد سبع دقائق فقط من بداية الشوط الثاني أرسل أليكسيس سانشيز كرة عرضية حولها أندير هيريرا بصدره إلى بوجبا ليسدد في شباك إيدرسون.

ومرت دقيقتان فقط ليرتقى بعدها بوجبا، الذي ظهر بأداء باهت في الشوط الأول، ليسدد برأسه نحو الشباك بعد تمريرة سانشيز.

وتبددت الأجواء الاحتفالية بعدما ظهر سانشيز مجددا ليصنع هدف الفوز للمدافع سمولينج.

وطالب سيتي باحتساب ركلة جزاء عندما تعرض البديل سيرجيو أجويرو لعرقلة من آشلي يونج وكاد اللاعب الأرجنتيني أن يتعادل لكن الحارس ديفيد دي خيا تصدى ببراعة لرأسية أجويرو كما سدد رحيم سترلينج في القائم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة