عاجل

عاجل

من الخط الأمامي: إعادة بناء حياة محطمة في شرق أوكرانيا

تقرأ الآن:

من الخط الأمامي: إعادة بناء حياة محطمة في شرق أوكرانيا

حجم النص Aa Aa

على رصيف محطة السكك الحديدية في مدينة سلوفينياسك شرقي أوكرانيا، التقيت يانا سنيتسيا: "عندي مفاجأة لك" ، قالت لي.

تعرفتُ على يانا خلال رحلاتي السابقة إلى هذه المنطقة التي مزقتها الحرب. هي من دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون، نزحت بسبب القتال في المنطقة. هذه المرة هي رفيقة رحلتي حيث عدت للتعرف على تجارب جديدة عن قدرة المجتمعات المحلية على الصمود في صراع استمر طوال السنوات الأربع الماضية.

بعد فترة وجيزة، عرفتني على 12 امرأة من المنطقة، متقاعدات يشربن الشاي ويقرأن الشعر ويتصفحن الفيس بوك على شاشة ضخمة معلقة على الحائط، قلن لي إنهن يسافرن في كثير من الأحيان لاستكشاف الوجهات الأكثر إثارة للاهتمام في المنطقة. أحياناً، يغامرن بالذهاب إلى أبعد من هذا، الى غرب اوكرانيا. ويذهبن أيضًا لممارسة رياضة المشي الشمالي ومتابعة دروس لتعلم اليوغا، واللغة الإنجليزية أو كيفية استخدام أجهزة الكمبيوتر.

"لقد ازداد تقديري لذاتي للغاية"، تقول امرأة اسمها هالينا. "أعيش مع عائلتي المكونة من 6 أفراد. الآن يقولون، جدتنا مشغولة يوم السبت، لديها درس لتعلم اللغة الإنكليزية!". قبل ذلك، كنت مجرد خادمة مطبخ لهم.

الناشطة المحلية ناتاليا بوندارينكو هي التي قامت بهذه المبادرة. مهمة منظمتها، "عمر السعادة" هي اضفاء الحيوية على حياة المتقاعدين المحليين، الكثير منهم تأثرت حياتهم بالحرب.

ناتاليا ريمينيوك، سيدة أخرى من النساء اللواتي يمارسن بعض هذه النشاطات التي تقترحها هذه المنظمة. أصيبت بمرض الكآبة بعد أن فقدت ابنها الجندي في الحرب. تقول إنها انضمت إلى المجموعة لمحاولة الشفاء ببطء من هذا المرض.

" تحطمت بعد أن فقدت ابني لكن ناتاليا والنساء الأخريات بدأن بإخراجي من هذه الحالة تدريجياً. بدأت أنظر إلى نفسي بطريقة مختلفة، وبدأت بوضع القليل من مساحيق التجميل. حقاً أحب هذه اللقاءات، وأنتظر اللقاء المقبل بفارغ الصبر ".

"أيام حياتنا كانت تتشابه، الآن هناك الكثير من الأشياء التي تحدث. "لقد تغيرت حياتي تماماً" ، تقول امرأة أخرى. جميعهن يتحدثن عن الرحلات والأماكن التي قمن بزيارتهن معاً.

في أوكرانيا، التمتع بحياة اجتماعية نشطة، أمر يعد غريباً في مجتمعات المتقاعدات. تقول معظم هؤلاء النسوة إن أسرهن كانت تنظر إلى المنظمة بعين الريبة، حتى أن البعض يتساءل ما إذا كان يمكن أن تكون "طائفة". الآن، حصلت على ثقة كل أفراد أسرهن لأنها أثبتت أنها غيرت حياة النساء هنا.

يختلف وضع المجتمعات في المنطقة اختلافًا كبيرًا، كل شيء يعتمد، في المقام الأول، على المسافة التي تفصلها عن الخط الأمامي.

باستثناء اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لا تستطيع أي بعثات إنسانية دولية أخرى تقريبا العمل على الأراضي التي يشغلها الانفصاليون الموالون لروسيا. في المناطق التي استعادها الجيش الأوكراني، غالبا ما ينجو الناس بفضل المساعدات الإنسانية الدولية والكنائس والمبادرات التطوعية.

الخط الأمامي يقسم الأراضي التي يسيطر عليها الانفصاليون والتي تسيطر عليها الحكومة

ولا تزال القرى القريبة من خط المواجهة على جانبي ما يسمى "خط الاتصال" (خط التماس بين الانفصاليين وبقية أوكرانيا)، تحت تأثير القصف المباشر. ويمكن أن يكون وصول البعثات الإنسانية أو المساعدة الطبية الأساسية أو حتى خدمات مكافحة الحرائق محدودًا. وكثيرا ما يتم قطع إمدادات الكهرباء والماء.

يجب أن تكون إعادة البناء جزءاً من أي عملية سلام، كما تقول البعثات الإنسانية في المنطقة. لكن غالباً ما يستغرق الأمر سنوات في الكثير من الحالات إما من قبل الناس أنفسهم، وفي بعض الأحيان بمساعدة من المنح الدولية.

في قرية اوليكساندرو- كالينوف، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترًا من خط الاتصال، سفيتلانا سوزانسكا هي التي طبخت لنا الطعام.

مرحاضها في كابينة خشبية في الفناء. على الرغم من أنها تفتقر إلى مثل هذه الميزة الأساسية في منزلها، إلا أن اتصالها بالإنترنت يعمل بشكل جيد. أعطينا لسفيتلانا نظارات الواقع الافتراضي، جربتها فتمكنت من رؤية مناظر بانورامية لأماكن في المنطقة، لم تحظ من قبل بفرصة لزيارتها، الأمر الذي أسعدها حقاً.

قبل الصراع، قرية اوليكساندرو- كالينوف كانت تستقبل الكثير من الزوار حيث اعتاد سكان المدن الصناعية القريبة المجيء إليها لعيش تجربة حقيقية ل "حياة الفلاحين": الاستمتاع بالمأكولات المحلية والمناظر الطبيعية الجميلة.

"موقع قريتنا تجيد للغاية" ، يقول أندريه تارامان، أمام متحف القرية. " هناك حديقة كليبان بيك، المناظر الطبيعية في مكان قريب. هذا يعني الكثير في منطقة صناعية كمنطقتنا. ننظم المهرجانات وندير مزرعة لتربية الأغنام حيث يمكن للسياح تجربة قص صوف الغنم."

منذ بداية الحرب، غادر السياح. طريق دونيتسك شبه خالٍ. مع ذلك، فإن سكان القرية يحافظون على المتحف.

لقد شوهت سنوات الحرب المنطقة. اندريه يبدو متعبا. كان في الجيش في وقت مبكر جداً وخسر بعض أصدقائه المقربين. على الرغم من الصعوبات، يبقى متفائلًا. لديه الكثير من الأفكار حول كيفية تغيير المجتمع بمجرد عودة السلام وهو متأكد من أن القرية ستزدهر مجدداً.

نقترب أكثر من الخط الأمامي، نذهب إلى قرية هرانيتن. عشرات المنازل التي دمرتها التفجيرات، الشوارع فارغة.

اننا في "المنطقة الحمراء"، الحدود بين المنطقة التي يسيطر عليها الانفصاليون والمنطقة التي تسيطر عليها الحكومة ويحدها نهر كالميوس. تقع القرية على ضفافها.

تم إنشاء هارنتين في القرن الثامن عشر من قبل أوروم، اغريق من شبه جزيرة القرم يتحدثون التركية. بعد الحرب العالمية الثانية جاء تتار القرم أيضا.

يوجد مسجد في المدينة ومقبرة إسلامية. إنها آمنة نسبيا الآن لكن الوضع لا يزال متوترا في القرية. وقع القصف الأخير على مبنى قبل أسبوع من وصولنا.

يعود معظم الضرر إلى عامي 2014 و 2015. لا تزال المباني الخالية من الأسطح قائمة لعدم وجود أموال لإعادة بنائها.

"طوال 2014 و 2015 تم قصفنا. تم تدمير سقف المركز الطبي بالكامل. كما يضم مكتبة ومدرسة للفنون والموسيقى للأطفال.أصلحنا السقف مرة أخرى في النصف الثاني من العام 2016. المبنى بلا تدفئة. اليوم الصليب الأحمر هو الذي يقوم بتجديده. لم تكن هناك نوافذ، الجمعيات الخيرية هي التي أعادتها "، يقول فيسيلينا نيكولاييفا، رئيس مجلس القرية.

فقد العديد من القرويين أرواحهم خلال الحرب. بما في ذلك الأطفال. وقد تم مؤخرا فتح الطريق المؤدية إلى إحدى المقابر. أغلقت أبوابها لأسباب أمنية، بينما غالبًا ما سقطت القذائف على المقابر الجديدة لموتى الحرب.

التباين بين المآسي الشخصية والرغبة في إعادة بناء ما فقدوا هو الأكثر مدعاة للذهول في القرية.

في هارنتين، رأينا فرقتين موسيقيتين محليتين تعزفان بثلاث لغات، الأوكرانية والتركية والروسية.

أخبرتنا نيكولايفا أن الإدارة ترغب في تطوير أماكن يمكنها استيعاب الأنشطة الترفيهية ومساعدة السكان الأكثر ضعفاً. القرية لديها جوقة للأطفال وناد للمتقاعدين. تُقام النشاطات في النادي

لكن على الذين يذهبون إلى هناك تجنب الجدران التي تضررت جراء تفجيرات 2014. بدأت أعمال الإصلاح في المباني لكن في الوقت الحالي، الأولوية هي السقف.