عاجل

عاجل

هل يستطيع فيسبوك الحصول على بياناتك الشخصية إن لم يكن لديك حسابا؟

تقرأ الآن:

هل يستطيع فيسبوك الحصول على بياناتك الشخصية إن لم يكن لديك حسابا؟

حجم النص Aa Aa

لمدة عشر ساعات امتدت على يومين متواصلين وتحت وابل من الأسئلة المحرجة والاستجواب، واجه مارك زوكربرغ، الرئيس التنفيذي لعملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك، رجال القانون والمحامين في جلسة أمام أعضاء الكونغرس الأميركي، محاولاً فيها الإجابة على أسئلتهم بدون الخوض في التفاصيل أحياناً، أو بالتملص من الإجابة أحياناً أخرى.

أسئلة عديدة كانت من نوع "مالخيارات التي يملكها مشتركو فيسبوك للحفاظ على بياناتهم الشخصية؟" و"كيف يتفادى المشتركون تسريب بياناتهم واستخدامها بدون علمهم لأغراض سياسية، أو للتأثير في الاتجاهات السياسية العامة؟".

الخصوصية هي خيار شخصي

قدرة المستخدم على التحكم بمدى خصوصية بياناته وكيفية استعمالها، كانت أكثر ما دارت حوله إجابات زوكربرغ، الملياردير ذو الثلاثة والثلاثين عاماً ، حيث كررها مرات عدة، مؤكداً على احترام فيسبوك لخيارات مستخدميه الشخصية في كيفية استعمال بياناتهم من قبل الشركات الخارجية.

"في فيسبوك يملك الناس القدرة على التحكم بكيفية استعمال بياناتهم من قبل المعلنين، فإذا كنت لا ترغب باستقبال إعلانات موجهة بواسطة المعلومات التي نملكها عنك، يمكنك أن تقوم بتعطيل خيار إيصال معلوماتك لشركات خارجية".

وفي سؤال وجهه له السيناتور روي بلانت عما إذا كان فيسبوك قادراً على جمع بيانات المستخدمين إذا كانوا غير متصلين بالانترنت، أجاب زوكربرغ: "سيناتور ، أريد أن أتأكد من إجابتك بدقة ، وسأطلب من فريقي أن يعود إليك بشأن هذه المسألة". وهي ليست المرة الوحيدة التي ظهر فيها محاولاً التملص من الإجابة.

جوائز مالية لمتصيدي الانتهاكات

وقامت إدارة فيسبوك يوم الثلاثاء الماضي بالإعلان عن برنامج مكافآت جديد يقوم برصد جوائز ضخمة للمبلغين عن انتهاكات سياسة خصوصية المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث ستقوم إدارة فيسبوك بإيقاف التطبيق المنتهك لشروط الخصوصية واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، بالإضافة إلى مكافأة سخية قد تصل لـ 40 ألف دولار للمستخدم الذي بلغ عن الانتهاك.

إقرأ المزيد:

وقد سبق لزوكربيرغ أن اعترف بارتكاب الشركة لأخطاء على خلفية فضيحة "كامبريدج أناليتيكا" وما رافقها من تسريب بيانات 50 مليون مستخدم. واعتبر زوكربيرغ أنّ شركة فيسبوك ارتكبت أخطاء فتحت المجال لوصول بيانات المستخدمين إلى "كامبريدج أناليتيكا"، مضيفا أنّ هناك أمور كثيرة ينبغي عملها والتحرك لتنفيذها.