عاجل

عاجل

غموض حول موعد الضربة الأمريكية على سوريا وسفن روسية تغادر طرطوس

تقرأ الآن:

غموض حول موعد الضربة الأمريكية على سوريا وسفن روسية تغادر طرطوس

حجم النص Aa Aa

تزايدت المخاوف من اندلاع مواجهة عسكرية بين روسيا والغرب اليوم الخميس، لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألقى بظلال من الشك على موعد تنفيذ الضربة التي هدد بتوجيهها إلى سوريا ردا على هجوم بالغاز السام على معقل للمعارضة.

وقال ترامب في أحدث تغريداته على تويتر صباح اليوم "لم أقل قط متى سيحدث الهجوم على سوريا. قد يكون قريبا جدا وقد لا يكون كذلك".

جاءت التغريدة بعد يوم من قوله على تويتر إن الصواريخ "قادمة" ردا على هجوم يوم السابع من أبريل نيسان بالأسلحة الكيماوية الذي قيل إنه أدى لمقتل العشرات، وانتقد موسكو لدعمها الرئيس السوري بشار الأسد.

داعية للحرب

قالت وزارة الخارجية الروسية يوم الخميس إن موسكو لا تريد أن يحدث تصعيد للموقف في سوريا، لكن لا يمكنها أن تدعم "اتهامات كاذبة" مضيفة أنها لم تعثر على دليل على شن هجوم كيميائي على مدينة دوما في سوريا.

ووصفت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الوزارة تصريحات واشنطن بأنها داعية للحرب، وقالت إن على العالم أن يفكر بجدية في العواقب المحتملة للتهديدات.

وأضافت زاخاروفا أن تهديدات الولايات المتحدة وفرنسا تعد انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة، وأن الضربة الجوية الإسرائيلية التي وقعت يوم السبت فاقمت زعزعة الاستقرار في سوريا.

سفن روسية تغادر طرطوس

نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن نائب بالبرلمان الروسي قوله يوم الخميس إن سفنا روسية غادرت قاعدة طرطوس البحرية في سوريا.

ونقلت الوكالة عن فلاديمير شامانوف، وهو رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب، قوله إن السفن غادرت القاعدة المطلة على البحر المتوسط حرصا على سلامتها، مضيفا أن هذا "إجراء عادي" عند وجود تهديدات بشن هجوم.

بوتين وإردوغان

قال مصدر رئاسي تركي إن الرئيس رجب طيب إردوغان ناقش التطورات الأخيرة في سوريا في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس مضيفا أن الزعيمين اتفقا على أن يظلا على اتصال وثيق.

وجاء الاتصال بعد مكالمة هاتفية بين إردوغان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق حيث تبادل الزعيمان وجهات النظر بشأن سوريا.

المصدر: رويترز