عاجل

عاجل

إصابات في غزة مع تجدد المواجهات في الأسبوع الثالث لمسيرة العودة الكبرى

تقرأ الآن:

إصابات في غزة مع تجدد المواجهات في الأسبوع الثالث لمسيرة العودة الكبرى

مواجهات في غزة
حجم النص Aa Aa

أصيب ستة فلسطينيين يوم الجمعة عند الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل عندما أطلقت قوات إسرائيلية النار على متظاهرين حرقوا إطارات سيارات وألقوا الحجارة قرب السياج الحدودي. وقال مسعفون فلسطينيون إن أحد المصابين في حالة خطيرة.

ويأتي هذا التطور خلال الجمعة الثالثة على التولي من موجة احتجاجات "مسيرة العودة الكبرى" التي تدخل أسبوعها الثالث والتي راح ضحيتها إلى الآن أكثر من ثلاثين فلسطينيا ومئات الجرحى.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات كانت "ترد باستخدام وسائل لتفريق مثيري الشغب وتطلق النار بما يتفق مع قواعد الاشتباك".

للمزيد: سقوط 10 قتلى على الأقل خلال الجمعة الثانية لمسيرة العودة الكبرى

تشييع في خان يونس

وفي خان يونس جنوب قطاع غزة، شيع الفلسطينيون جثمان عبد الله الشحري (28) الذي توفي في المستشفى متأثرا بجراحه بعد إصابته الخميس في الصدر برصاص القوات الإسرائيلية، بحسب ماقال مسؤولون طبيون فلسطينيون. وشارك في مراسم التشييع مسلحون من حركة فتح.

ولم يكن لدى متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الواقعة.

تصاعد التوتر

وكانت حدة التوتر تصاعدت الخميس في غزة بعد مقتل الشحري رميا برصاص القوات الإسرائيلية، وأسفرت ضربة جوية إسرائيلية عن مقتل مسلح من حركة حماس وإصابة شخص آخر، بحسب ما قال مسؤولون طبيون فلسطينيون.

وقالت إسرائيل إن الضربة نفذت ردا على تفجير استهدف مركبة عسكرية على حدود غزة يوم الأربعاء ولم يسفر عن سقوط قتلى أو جرحى. وقال الجيش الإسرائيلي إنه حين أطلق مسلحون النار على الطائرة تم إطلاق النار عليهم.

حذر الجيش الإسرائيلي سكان قطاع غزة مجددا من الاقتراب من السياج الأمني، مؤكدا أنه يتابع ماذا يجري لمنع اقتحام السياج. وجاء في تغريدة للناطق العسكري، أفيخاي أدرعي: "‏نرى ونتابع ونتحرك وفق الحاجة لمنع اقتحام أو المساس بالسياج الأمني".

مسيرة العودة الكبرى

ومن المتوقع أن تصل الاحتجاجات الفلسطينية الأسبوعية ذروتها في منتصف مايو/ أيار في الذكرى السبعين لما يعرف عربيا بذكرى "النكبة" التي أسست لقيام دولة إسرائيل.

للمزيد: أطفال فلسطين يبتكرون كمامات لمقاومة الغازات الإسرائيلية

ومنذ احتدام المواجهات في 30 مارس/ آذار، قتل الجيش الإسرائيلي 32 محتجا فلسطينيا على الحدود، وهو ما أثار تنديدا دوليا.

وتعتبر إسرائيل أن المظاهرات التي يشوبها عنف في بعض الأحيان محاولة من حماس لتأجيج عداء الفلسطينيين لها وتوفير ستار لهجمات محتملة عبر السياج الحدودي.