عاجل

عاجل

أرامكو السعودية أكثر شركات النفط تحقيقا للأرباح في العالم

تقرأ الآن:

أرامكو السعودية أكثر شركات النفط تحقيقا للأرباح في العالم

حجم النص Aa Aa

ذكرت شبكة بلومبرغ الجمعة أن أرامكو السعودية هي شركة النفط الأكثر ربحية في العالم، لكنها قالت إن أرباحها وتدفقاتها النقدية الضخمة قد تظل عاجزة عن تبرير تقييم الشركة عند المستوى المرغوب البالغ تريليوني دولار.

والأداء المالي لأرامكو أحد أكبر الأسرار المحتفظ بها في قطاع النفط لكن في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لطرح عام أولي طال انتظاره في العام الجاري أو القادم فإنها تحتاج إلى إطلاع المستثمرين على قيمة أرباحها والكيفية التي تعمل بها.

وقالت بلومبرغ للأنباء نقلا عن حسابات للشركة إن أرامكو حققت صافي ربح قدره 33.8 مليار دولار في الستة أشهر الأولى من 2017 وتدفقات نقدية قدرها 52.1 مليار دولار. وقالت أرامكو "هذا غير دقيق، أرامكو السعودية لا تعلق على تكهنات تتعلق بأدائها المالي ونظامها المالي".

وقالت بلومبرغ إن الحسابات، التي جرى إعدادها وفقا لمعايير المحاسبة الدولية، تظهر أن الشركة حققت ربحا صافيا بقيمة 7.2 مليار دولار في النصف الأول من 2016، حين بلغ سعر النفط الخام في المتوسط 41 دولارا للبرميل.

للمزيد:

ويريد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان جمع 100 مليار دولار عبر بيع حصة نسبتها خمسة بالمئة من أرامكو في بورصات محلية وأجنبية. وجعل الأمير محمد الطرح العام الأولي لأرامكو الركيزة الأساسية في رؤية المملكة 2030 الإصلاحية.

ومن شأن ذلك أن يصل بالقيمة السوقية لأرامكو إلى تريليوني دولار، وهي أكبر قيمة تحققها أي شركة، مما يجعل قيمة شركات مناظرة مثل إكسون موبيل ورويال داتش شل تتضاءل أمامها.

وبالمقارنة فإن أرباح شل بناء على التكلفة الحالية للإمدادات مع استبعاد البنود غير المتكررة، أقرب مكافئ لصافي الربح، بلغت 7.4 مليار دولار في النصف الأول من 2017 وهي قيمة مماثلة لما حققته إكسون.

وحققت إكسون تدفقات نقدية من العمليات وبيع الأصول بواقع 16 مليار دولار في النصف الأول من 2017 مقارنة مع تدفقات نقدية لشل عند 20.8 مليار دولار.

وعلى الرغم من أن التدفقات النقدية لأرامكو أكبر بمقدار مثلين أو ثلاثة أمثال، فإن رغبتها في الوصول إلى قيمة سوقية تزيد بواقع ستة إلى سبعة أمثال عن تلك الخاصة بإكسون أو شل ربما تبدو مبالغة في الطموح بالنسبة للعديد من المستثمرين والمحللين الذين قالوا إن الشركة قد تزيد قيمتها عن تريليون دولار.