عاجل

عاجل

نيكي هيلي :"إن عاد الأسد.. عُدنا إليه"

تقرأ الآن:

نيكي هيلي :"إن عاد الأسد.. عُدنا إليه"

© Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

طرحت روسيا على مجلس الأمن الدولي يوم السبت مشروع قرار اطلعت عليه رويترز يندد "بالعدوان على الجمهورية العربية السورية من الولايات المتحدة وحلفائها في انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

ولم يتضح على الفور موعد طرح مشروع القرار للتصويت. وقال دبلوماسيون إنه ليس من المرجح أن يحصل مشروع القرار على تسعة أصوات وهو الحد الأدنى المطلوب الذي يمكن من خلاله أن تستخدم الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا حق النقض (الفيتو) للاعتراض عليه. ولكي يصدر قرار من مجلس الأمن فإنه يحتاج إلى تأييد تسعة أصوات دون استخدام حق النقض من الدول دائمة العضوية وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

قالت المبعوثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أمام مجلس الأمن الدولي يوم السبت إن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لتنفيذ ضربة أخرى إذا استخدمت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد أسلحة كيماوية مجددا.

وأضافت “نحن على ثقة بأننا تمكنا من شل برنامج الأسلحة الكيماوية السوري. نحن مستعدون لمواصلة هذا الضغط إذا كان النظام السوري من الغباء ليختبر إرادتنا مجددا”.

وأضافت “إذا استخدم النظام السوري هذا الغاز السام مجددا ستكون الولايات المتحدة جاهزة للرد”.

سفيرة أمريكا بالأمم المتحدة نيكي هيلي تقول:

  • الضربات على سوريا خطط لها بنجاح لتقليل الخسائر المدنية.

  • لقد منحنا روسيا أكثر من ست فرص للبت في مسألة الأسلحة الكيميائية في سوريا وكان الأمر بلا جدوى.

  • أمام الأعداد الكبيرة للمدنيين القتلى تحركت الولايات المتحدة الأمريكية بخطى ثابتة.

بريطانيا

  • لا ندم على الضربة العسكرية أمام أعداد الأبرياء. لم نخترق أي قانون دولي.

  • على النظام السوري تقديم الضمانات اللازمة لعدم تكرار مأساة الأسلحة الكيميائية في سوريا.

فرنسا

  • ليس لدينا أدنى شك في تورط النظام السوري في الهجوم الكيميائي.

  • على مجلس الأمن الدولي الآن تولي القضية السورية بعد الضربات.

  • بعد مشاهدة ما حدث في دوما على مرأى ومسمع الجميع لم تتكمن فرنسا الوقوف مكتوفة الأيدي.

  • لدينا أدلة كافية لضرب المواقع المسؤولة عن تصنيع الأسلحة الكيميائية

  • استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعب هي جريمة حرب.

  • في كل مرة نحاول الحد من المجازر الكيميائية تستخدم روسيا حق الفيتو في وقف العقوبة على البلد المتسبب.

  • أمام أعداد الأبرياء تحركت فرنسا.
  • حذرنا نظام الأسد وقمنا بالهجمات بمنتهى الشفافية.

للمزيد على يورونيوز: