عاجل

عاجل

شاهد: صورٌ مروّعة لمهاجرين أفارقة خلال عبورهم ليبيا

تقرأ الآن:

شاهد: صورٌ مروّعة لمهاجرين أفارقة خلال عبورهم ليبيا

شاهد: صورٌ مروّعة لمهاجرين أفارقة خلال عبورهم ليبيا
حجم النص Aa Aa

هنا، في ليبيا، أحلام هؤلاء الطامحين بالوصول إلى أوروبا، تحوّلت إلى كابوس، فقد غادروا بلادهم حيث الفقر المدقع والبؤس المهيمن على مفاصل الحياة وتفاصيلها ناشدين حياة أفضل، فكان الجحيم الموصوف بانتظارهم على الأراضي الليبية.

حسين، أحد الليبيين الذين هبّوا لنجدة هؤلاء الأفارقة، قام باستضافتهم وقدّم لهم ما يستطيع من غذاء ومأوى وعناية طبية، وفوق كل هذا قدّم لهم الأمان، وحسين في عمله الخيري هذا لا يفرّق بين مسلم ومسيحي، فجميع هؤلاء يجتمعون وإياه تحت قبّة الإنسانية.

ويتعرّض الكثير من الأفارقة القاصدين أوروبا إلى مخاطر التعذيب والاختطاف على أيدي العصابات التي تعيث فساداً في الكثير من مناطق ليبيا، تلك العصابات التي لا تستثني أحداً من أعمالها الإجرامية فالنساء يغتصبن، والأطفال يتم اختطافهم، أما الكبار فهم يتعرّضون لشتى أصناف التعذيب التي تصل في بعض الأحيان إلى حد القتل، حتى بعض هؤلاء المعذبين قامت تلك العصابات ببيعهم كـ "عبيد" في أسواق نخاسة.

للمزيد على يورونيوز:

ـ العبودية مصير المهاجرين عبر ليبيا

ليبيا: فخ للمهاجرين غير الشرعيين؟

أمينة تبلغ من العمر 21 عاماً، تم إحراق وجهها أثناء هروبها من خاطفيها، وهي كثيراً ما تجلس أمام المروحة لتخفف ما استطاعت من آلام الحروق التي شوّهت وجهها وحياتها، وهي في غرفتها تتقاسم المعيشة مع امرأة أنجبت طفلة يتمنى لها حسين أن تُرزق بحياة كريمة وأن يجنبها ما تعرّضت له والدتُها من بؤس وشقاء.