عاجل

عاجل

ساوث وست إيرلاينز تسرع عمليات الفحص بعد انفجار محرك ومقتل راكبة

تقرأ الآن:

ساوث وست إيرلاينز تسرع عمليات الفحص بعد انفجار محرك ومقتل راكبة

حجم النص Aa Aa

فيلادلفيا (رويترز) – قالت شركة ساوث وست إيرلاينز للطيران إنها ستسرع عمليات فحص جميع المحركات المماثلة لمحرك إحدى طائرات الشركة الذي انفجر وتحطم في منتصف رحلة مما أسفر عن مقتل راكبة وذلك انطلاقا من الحرص الزائد.

وهبطت رحلة ساوث وست 1380، التي أقلعت من نيويورك متجهة إلى دالاس وهي تحمل 144 راكبا على متنها وطاقما مؤلفا من خمسة أفراد، اضطراريا في فيلادلفيا يوم الثلاثاء بعد أن تحطم محرك في الطائرة وهي من طراز بوينج 737-700 مما أسفر عن مقتل جنيفر ريوردان (43 عاما).

وقالت ساوث وست إنها ستسرع برنامجها الحالي لفحص المحركات وستجرى فحوصا بالموجات فوق الصوتية لشفرات مراوح محركات سي.إف.إم 56 في جميع طائراتها من طراز 737.

وقالت شركة الطيران إنها تتوقع استكمال عمليات الفحص في غضون 30 يوما. وأضافت أن ذلك قد ينتج عنه تعطل محدود لرحلات الطيران.

وقال رئيس الهيئة القومية لسلامة النقل روبرت سوموالت يوم الثلاثاء في مطار فيلادلفيا إن تحقيقا مبدئيا خلص إلى أن شفرة بمروحة المحرك مفقودة، وإنها على ما يبدو تحطمت، وإن هناك تشققات معدنية في مكانها.

وقال سوموالت إن التحقيق قد يستغرق ما يتراوح بين 12 و15 شهرا للانتهاء منه.

وأقلعت الرحلة رقم 1380 من مطار لاجوارديا في نيويورك بحلول الساعة 10.27 صباحا تقريبا وجرى تحويلها إلى فيلادلفيا بعد نحو 20 دقيقة.

وأطلق المحرك الواقع على جانب الطائرة الأيسر شظايا حين انفجر، ليحطم نافذة ويسبب انخفاضا سريعا في الضغط داخل المقصورة كاد أن يسحب راكبة عبر الفجوة وفقا لروايات شهود.

وقالت كاثي ماثيسون المتحدثة باسم إدارة الإطفاء في فيلادلفيا إن راكبة نُقل إلى المستشفى في حالة حرجة فيما جرى علاج سبعة أشخاص من جروح طفيفة في موقع الحادث.

ووفاة ريوردان هي الأولى في حادث طيران تجاري أمريكي منذ 2009 وفقا لإحصاءات الهيئة القومية لسلامة النقل.

وريوردان مسؤولة تنفيذية مصرفية لدى ولز فارجو ويُعرف عنها القيام بأعمال تطوعية لخدمة المجتمع وهي نيو مكسيكو وفقا لمسؤول في ولز فارجو طلب عدم الكشف عن هويته.

وكانت ريوردان في طريقها عائدة من رحلة عمل في نيويورك. ويظهر حسابها على فيسبوك أنها متزوجة وأم لطفلين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة