عاجل

عاجل

النشرة الموجزة من بروكسل ل19 من نيسان/أبريل 2018

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل ل19 من نيسان/أبريل 2018

النشرة الموجزة من بروكسل ل19  من نيسان/أبريل 2018
حجم النص Aa Aa

في هذه النشرة الموجزة من بروكسل،نستعرض أهم الأخبار المتعلقة بأوروبا والتي نرى أنها تصب في قلب اهتمامات قرائنا و متابعينا .في أخبارنا اليوم سلطنا الضوء على مواضيع متنوعة، تتراوح ما بين الاقتصاد والسياسة والرياضة و المال و الاعمال وشؤون المجتمع فضلا عن مناحي أخرى،تتعلق في مجملها بالشأن الأوروبي و تداعياته.

البرلمان الأوروبي يدعو إسرائيل إلى ضبط النفس و“حماس” بالامتناع عن التحريض

دعا البرلمان الأوروبي إسرائيل إلى ضبط النفس و بالامتناع عن استخدام القوة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.بعد مواجهات على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل قتل خلالها اكثر من 30 فلسطينيا.وطالبوا من إسرائيل احترام حق التظاهر السلمي. هذا ودان النواب أيضا “سقوط متظاهرين فلسطينيين أبرياء قتلى وجرحى فى قطاع غزة فى الأسابيع الثلاثة الأخيرة”.

وكانت الحدود مسرحا منذ 30 مارس لمواجهات عنيفة أسفرت عن قتلى ومئات الجرحى الفلسطينيين بالرصاص.

وتؤكد السلطات الإسرائيلية أن الجنود يطلقون النار فقط لحماية السياج على طول الحدود وجنودهم، وينتقد الفلسطينيون تعرض المتظاهرين لاطلاق النار على الرغم من أنهم لا يشكلون تهديدا للجنود.

النواب طالبوا حماس أيضا بالامتناع عن التحريض

كما طلب النواب الأوروبيون من “قادة المتظاهرين في قطاع غزة الامتناع عن التحريض على العنف متهمين حماس بأنها تستغل الوضع لتصعيد التوتر.ولمواجهة الأزمة الإنسانية، طلب البرلمان الأوروبي “جهوداً دولية فورية واسعة النطاق لإعادة إعمار وتأهيل قطاع غزة.

لكن النواب ما زالوا منقسمين حول مسؤولية تأزم الوضع المحافظ كريستيان دان بريدا “دان بشدة هجمات حماس المتكررة على إسرائيل”. وفقا لنائب البرلمان الروماني إن الحركة تسعى للمواجهة”.

هذا ومنع وفد من البرلمانيين من دخول قطاع غزة. ثريا بوست من السويد كانت من أعضاء الوفد .اتهمت الحكومة الإسرائيلية بالتصعيد وطالبت الاتحاد الأوروبي بتسريع حل الدولتين، وهو السبيل الوحيد برأيها لضمان مستقبل سلام عادل لكل طرف.نواب البرلمان الأوروبي دعوا إلى الرفع الفوري وغير المشروط للحصار على قطاع غزة. كما طالبوا المتظاهرين تجنب كل ما من شأنه أن يثير العنف.

المتهم الرئيسي في الاعتداء على المتحف اليهودي..قريبا أمام المحكمة الجنائية

قرر القضاء البلجيكي اليوم إحالة مهدي نموش و رفيقه ناصر بن درار إلى المحكمة الجنائية البلجيكية وهو الذي يشتبه بأنه نفذ هجوما على المتحف اليهودي في بروكسل في 2014.
ولا يزال مهدي نموش الفرنسي محتجزا في بلجيكا منذ يوليو 2014 للاشتباه في قيامه بإطلاق النار على زوجين إسرائيليين ورجل بلجيكي وامرأة فرنسية في المتحف اليهودي ببروكسل
إيمانويل ريفا ، 54 عاماً ، ومريام ريفا ، 53 عاماً ، من تل أبيب
دومينيك صابريه ، 66 عاما ، متطوعة فرنسية في المتحف
ألكسندر سترنز ، 25 سنة ، موظف استقبال بالمتحف
وقد اعتقل في جنوب فرنسا بعد أسبوع من الهجوم وتم تسليمه إلى بلجيكا.كما تعتقد باريس أنه كان أحد محتجزي أربعة صحفيين فرنسيين رهائن سابقين في سوريا.

أمريكا تأمل في نجاح محادثات مع الأوروبيين “لإصلاح” الاتفاق مع إيران

قال السفير الأمريكي لشؤون نزع السلاح روبرت وود اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تأمل في التوصل لاتفاق مع بريطانيا وفرنسا وألمانيا لتهدئة مخاوف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاتفاق النووي الذي أبرم مع إيران عام 2015.

وجوهر الاتفاق النووي بين إيران والقوى الست، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، هو أن تحد إيران من أنشطة برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات التي أصابت اقتصادها بالشلل.وفي 12 يناير كانون الثاني، وجه ترامب إنذارا لبريطانيا وفرنسا وألمانيا قائلا إن عل الدول الثلاث الاتفاق على “إصلاح العيوب الجسيمة في الاتفاق النووي الإيراني” وإلا فإنه سيرفض تمديد تخفيف العقوبات الأمريكية.وسيعاد فرض العقوبات الأمريكية إذا لم يصدر ترامب قرارات جديدة بتعليقها في 12 مايو أيار لكن لم يتضح متى يمكن أن يبدأ سريانها. واستبعدت إيران احتمال إعادة التفاوض على الاتفاق.

من حق طالبي اللجوء الجدد مغادرة الجزر اليونانية
قضت محكمة يونانية بأن المهاجرين الذين يصلون إلى الجزر اليونانية يجب ألا يحتجزوا هناك بعد الآن أثناء النظر في طلبات لجوئهم في قرار يثير المخاوف بين مسؤولي الاتحاد الأوروبي في بروكسل.وغالبا ما يفر المهاجرون من العنف في الشرق الأوسط عبر تركيا. وقد يقوض احتمال الوصول السريع لمهاجرين جدد إلى أوروبا قادمين من الجزر اليونانية جهود الاتحاد الأوروبي في إثناء المهاجرين عن مغادرة تركيا.

ووصف مسؤول بالاتحاد الأوروبي الحكم بأنه مبعث “قلق كبير”.ويمثل منع المهاجرين من الإقدام على رحلة العبور القصير من تركيا جزءا مهما في سياسة الاتحاد الأوروبي الهادفة إلى تجنب تكرار أزمة 2015 عندما وصل أكثر من مليون مهاجر الكثير منهم من اللاجئين السوريين إلى ألمانيا.ويحظر على الساعين للجوء السفر إلى خارج خمس جزر يونانية منذ مارس آذار 2016 بموجب اتفاق توصل إليه الاتحاد الأوروبي مع أنقرة لإغلاق الطريق البحري مقابل تقديم أموال لتحسين أوضاع السوريين الذين يظلون في تركيا وهي ليست عضوا بالاتحاد الأوروبي.