عاجل

عاجل

تعيين قادة الحرب الفلبينية على المخدرات في مراكز عليا بالشرطة

تقرأ الآن:

تعيين قادة الحرب الفلبينية على المخدرات في مراكز عليا بالشرطة

حجم النص Aa Aa

مانيلا (رويترز) – تولى مسؤولان بالشرطة قادا الحرب التي تشنها الفلبين على المخدرات مراكز عليا في الجهاز يوم الخميس مما يشير إلى أن الحملة الوحشية، التي أثارت قلقا دوليا ومثلت عنصرا مميزا لولاية رودريجو دوتيرتي الرئاسية، ستستمر دون هوادة.

وجرى تعيين أوسكار ألبيالدي في منصب رئيس الشرطة الوطنية، بعد أن كان رئيسا للشرطة في مانيلا التي شهدت الغالبية العظمى من حالات القتل التي طالت الآلاف في إطار الحرب على المخدرات.

وسيخلفه في رئاسة شرطة العاصمة كاميلو كاسوكولان وهو العقل المدبر لخطة العمليات المثيرة للجدل المتبعة في الحملة على المخدرات.

وقتل نحو 4100 شخص على يد الشرطة الفلبينية منذ يوليو تموز 2016 خلال ما تقول السلطات إنه معارك بأسلحة نارية خلال عمليات مكافحة المخدرات. وقتل 2300 آخرين على الأقل في عمليات منفصلة مرتبطة بالمخدرات على أيدي من تقول الشرطة إنهم قاتلون مجهولون.

وتعتقد جماعات دفاع عن حقوق الإنسان إن الأرقام المعلنة للقتلى أقل من الواقع وتتهم السلطات بإعدام المشتبه فيهم ثم تهيئة مسارح جريمة لإبعاد الشبهة عنها. وتنفي الشرطة ذلك وتقول إن اعتقالها أكثر من 130 ألف شخص يثبت حرصها على الحفاظ على حياة المشتبه فيهم.

وتعهد ألبيالدي بألا تشهد الحملة على المخدرات أي تهاون وبضمان استمرار “الإنجازات الرائعة” التي شملت اعتقال أو إقناع عشرات الآلاف بالاستسلام و“تحييد” مشتبه في أنهم تجار مخدرات.

وقال “لن نتهاون في حربنا على المخدرات وغيرها من صور الجريمة. يجب أن نفهم جميعا أن التهديد الذي تمثله المخدرات يعد ظاهرة عالمية”.

وأضاف “سنساعد وندعم بعضنا في خوض هذه الحرب والانتصار فيها”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة