عاجل

عاجل

برشلونة يسحق اشبيلية ليفوز مجددا بكأس ملك اسبانيا

تقرأ الآن:

برشلونة يسحق اشبيلية ليفوز مجددا بكأس ملك اسبانيا

حجم النص Aa Aa

مدريد (رويترز) – تألق ليونيل ميسي وأندريس إنيستا ليقودا برشلونة لفوز ساحق 5-صفر على أشبيلية واحراز لقب كأس ملك اسبانيا لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي يوم السبت مع اقتراب الفريق القطالوني من انهاء الموسم بثنائية محلية متوقعة.

وسجل لويس سواريز هدفين في الشوط الأول ليتوج برشلونة باللقب للمرة 30، وهو رقم قياسي، لكن إنيستا وميسي لعبا دور البطولة ليتلقى فريق المدرب فينشنزو مونتيلا هزيمة ثقيلة.

وصنع فيليب كوتينيو الهدف الأول لسواريز في الدقيقة 14 وسيطر برشلونة على باقي المباراة. وتعوض النتيجة إلى حد كبير خروج برشلونة المذل من دور الثمانية في دوري أبطال اوروبا على يد روما في وقت سابق هذا الشهر.

وأحرز ميسي الهدف الثاني بعد عمل جيد من جوردي ألبا ثم أضاف سواريز هدفا آخر قبل أن يهز إنيستا الشباك من زاوية صعبة. واختتم كوتينيو الأهداف من ركلة جزاء.

وقال سواريز “هذا لا يعوض ما حدث في روما لكنه لقب مهم. في بداية الموسم كنا سنتقبل ذلك، هذا شرف كبير”.

وأضاف “خروجنا من دوري الأبطال كان غريبا، فقد أعطينا انطباعا بأننا سنذهب بعيدا”.

وهتف مشجعو برشلونة وأشبيلية باسم إنيستا عند استبداله في الدقائق الأخيرة وترددت الهتافات في استاد واندا متروبوليتانو حتى بعد صفارة النهاية.

ويدرس لاعب الوسط المخضرم الانتقال للدوري الصيني وقد يكون هذا اخر نهائي لكأس اسبانيا يخوضه مع برشلونة، وتأكد من أنه سيتم تذكره جيدا.

وقال مونتيلا “قدم برشلونة مباراة بلا أخطاء وعندما يكون في هذا المستوى يصبح من الصعب إيقافه. يمتلك لاعبين لا يمكن إيقافهم مثل إنيستا وميسي وسواريز.

“أشعر بأسف شديد من أجل الجماهير التي كانت رائعة اليوم. لم نكن في أفضل حالاتنا وينبغي أن يكون لنا رد فعل”.

وبقيادة إنيستا، دخل برشلونة المباراة بقوة وتقدم بعدما وصلت تمريرة من الحارس يسبر سيلسن إلى كوتينيو في نصف ملعب أشبيلية ليهيئ الكرة إلى سواريز.

وحاول أشبيلية الرد لكن بعد محاولتين للفريق الأندلسي نجح برشلونة في مضاعفة تقدمه حين مرر إنيستا إلى ألبا في الجناح الأيسر. ولعب ألبا الكرة بكعب القدم إلى ميسي ليسجل اللاعب الأرجنتيني الهدف الثاني.

وصنع ميسي بعد ذلك الهدف الثالث لسواريز بتمريرة بينية رائعة والرابع لإنيستا الذي سيكون هدفه بمثابة لحظة استثنائية يحملها معه إذا رحل بالفعل.

وساعد هدف كوتينيو من ركلة جزاء بعدما لمس كليمو لينجليه الكرة بيده داخل المنطقة فريق المدرب إرنستو بالبيردي على انهاء المباراة بقوة ليحتفل بالكأس التي حملت اسمه منذ البداية، ويبدو أنها تحمل اسمه دائما في الفترة الأخيرة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة