عاجل

عاجل

مسلحان يقتلان محاضرا فلسطينيا بالرصاص في كوالالمبور

تقرأ الآن:

مسلحان يقتلان محاضرا فلسطينيا بالرصاص في كوالالمبور

حجم النص Aa Aa

كوالالمبور (رويترز) – قالت السلطات الماليزية والفلسطينية إن مجهولين قتلا بالرصاص فلسطينيا في العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم السبت فيما قال نائب رئيس الوزراء الماليزي إن من المعتقد أن المشتبه بهما ينتميان لجهاز مخابرات أجنبي.

وقال مازلان العظيم قائد شرطة كوالالمبور في بيان إن رجلين كانا يستقلان دراجة نارية وأطلقا عشرة أعيرة نارية على القتيل البالغ من العمر 35 عاما.

وأضاف “كشفت تحقيقات أولية عن أن جثة الضحية بها أربع رصاصات. وعثر على رصاصتين في موقع الحادث”.

ورفض مازلان لدى اتصال رويترز به التعليق على تقارير أن القتيل عضو في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو أن قاتلين مستأجرين استهدفاه.

وقال “من المبكر القول.. ما زلنا نحقق في كل الاحتمالات”.

وحدد السفير الفلسطيني لدى ماليزيا أنور الأغا فيما بعد هوية القتيل بأنه المحاضر الفلسطيني في مجال الهندسة فادي البطش لكنه أحجم عن قول إنه عضو في حماس. وأضاف السفير لرويترز أن شهودا في الموقع أبلغوه أن المشتبه بهما “ملامحهما أوروبية”.

ونقلت وكالة برناما للأنباء الرسمية عن أحمد زاهد حميدي نائب رئيس الوزراء الماليزي قوله إن من المعتقد أن المشتبه بهما أوروبيان على صلة بجهاز مخابرات أجنبي.

وأضاف أن القتيل كانت له صلات بمخابرات أجنبية وكان ناشطا في منظمات غير حكومية تدعم الفلسطينيين ووصفه بأنه كان خبيرا في الهندسة الكهربائية وصناعة الصواريخ.

ونقلت برناما عن زاهد قوله إن القتيل ربما اعتبر “خصما لدولة تعادي فلسطين”.

وقالت حركة حماس التي تدير قطاع غزة إن أحد أعضائها “اغتيل” في ماليزيا لكنها لم تتهم المخابرات الإسرائيلية بقتله.

وقال بيان حماس إن الحركة تنعي “الشهيد المهندس فادي محمد البطش الذي اغتالته يد الغدر فجر اليوم السبت… في مدينة كوالالمبور في ماليزيا وهو في طريقة لصلاة الفجر في المسجد”.

وقال جمال البطش عم القتيل لرويترز من جباليا في شمال قطاع غزة إنه يعتقد أن ما حدث هو من تدبير الموساد الإسرائيلي.

وأحجم مسؤولون في إسرائيل عن التعليق.

ولدى سؤاله عمن توجه إليه أصابع الاتهام قال عم القتيل إنه يتهم الموساد مشيرا إلى أن جهاز المخابرات الإسرائيلي كان وراء اغتيال مفكرين وباحثين من قبل مضيفا أن إسرائيل تعلم أن تحرير الأراضي الفلسطينية على حد تعبيره سيكون بأيدي العلماء.

وذكرت جامعة كوالالمبور أن البطش كان محاضرا فيها في مجال الهندسة الكهربائية.

وقال فلسطيني في ماليزيا كان يعرف القتيل لرويترز بعد أن طلب عدم نشر اسمه إن الضحية كان أيضا إماما لمسجد قريب من مقر إقامته.

وتصاعدت حدة التوتر على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل في الأسابيع الماضية مع تصعيد الفلسطينيين لاحتجاجات تطالب بحق العودة للاجئين.

وأثار استخدام إسرائيل للذخيرة الحية في التصدي للمحتجين انتقادات دولية لكن الحكومة الإسرائيلية تقول إنها تحمي حدودها ولا تقدم على مثل تلك الخطوة إلا عندما يقترب المحتجون أكثر من اللازم من السياج الحدودي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة