عاجل

عاجل

القضاء البلجيكي يدين صلاح عبد السلام وشريكه في قضية إطلاق النار في 2016

تقرأ الآن:

القضاء البلجيكي يدين صلاح عبد السلام وشريكه في قضية إطلاق النار في 2016

القضاء البلجيكي يدين صلاح عبد السلام وشريكه في قضية إطلاق النار في 2016
حجم النص Aa Aa

قضت محكمة بلجيكية يوم الاثنين بسجن المشتبه بتنفيذه هجمات باريس صلاح عبد السلام وشريكه 20 سفيان العياري عاما لكل منهما بعد إدانتهما بالشروع في القتل بدافع الإرهاب خلال تبادل لإطلاق النار مع شرطة بروكسل في مارس آذار 2016 .وعلى الرغم من أن محامي عبد السلام دفع بضرورة تبرئة موكله لخطأ في الإجراءات اتهمه المدعون بالشروع في القتل، خلال تبادل إطلاق النار في بروكسل في 2016 قبل أيام من اعتقاله، وطالبوا بسجنه لمدة 20 عاما.

بالنسبة لجمعيتنا تعتبر هذه المحاكمة ذات أهمية سواء تعلق الأمر بضحايا 13 من نوفمبر بباريس أو الثاني و العشرين من آذار/مارس،بروكسل،ونرى جيدا أن الأمر يتعلق فعلا بخلية واحدة ارتكبت تلك الاعتداءات، ينبغي ألا نفصل جزءا عن آخر، وأن ننظر إلى الأمر بصورة إجمالية.

فيليب فانستينكيس رئيس جمعية ضحايا الإرهاب ببروكسل

وعبد السلام حاليا نزيل بأحد السجون الفرنسية قيد المحاكمة عن دوره في هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في باريس في نوفمبر تشرين الثاني 2015 التي أودت بحياة 130 شخصا.ولم يحضر عبد السلام أو شريكه العياري، المحبوس في بلجيكا، جلسة المحاكمة يوم الاثنين.

وقبل تبادل إطلاق النار بمنطقة فورست في بروكسل يوم 15 مارس آذار 2016 أمضى عبد السلام أربعة شهور مختبئا بعد فراره من باريس في الليلة التي فجر فيها شقيقه الأكبر نفسه عند مقهى.وبعد أربعة أيام من اعتقال عبد السلام هاجم انتحاريون مطار بروكسل ومحطة للمترو بالمدينة مما أسفر عن سقوط 32 قتيلا. ويعتقد المسؤولون أن لعبد السلام صلة بالانتحاريين الذين قرروا تنفيذ هجماتهم قبل الموعد الذي خططوا له خوفا من أن يفشي عبد السلام بخططهم أثناء استجوابه.

فيليب فانستينكيس فقد شقيقته في الاعتداء الذي ضرب مطار بروكسل في 22 من ىذار/مارس من العام 2016، وهو الآن رئيس جمعية ضحايا الإرهاب ببروكسل

فيليب فانستينكيس رئيس جمعية ضحايا الإرهاب ببروكسل.

بالنسبة لجمعيتنا تعتبر هذه المحاكمة ذات أهمية سواء تعلق الأمر بضحايا 13 من نوفمبر بباريس أو الثاني و العشرين من آذار/مارس،بروكسل،ونرى جيدا أن الأمر يتعلق فعلا بخلية واحدة ارتكبت تلك الاعتداءات، ينبغي ألا نفصل جزءا عن آخر، وأن ننظر إلى الأمر بصورة إجمالية.

ويقول موفد يورونيوز عيسى بوقانون، إلى المحكمة الجنائية ببروكسل،أسر لنا بعض المقربين من عائلة صلاح عبد السلام أن أفراد عائلات الإرهابيين المشتبه بهم و ممن تورطوا في هجمات بروكسل و باريس،ممن يقيمون ببلجيكا، أنه تم إخطارهم للاستماع إلى إفاداتهم،من قبل المحققين الفرنسيين بباريس. ووفقا لمصدرنا فإن الإجراء يندرج في إطارالتحضير لمحاكمة صلاح عبد السلام التي ستجري في فرنسا في 2020 او في 2021.