عاجل

عاجل

باحث تحت التحقيق في فضيحة فيسبوك: عملي لم يكن مفيدا للإعلانات الموجهة

تقرأ الآن:

باحث تحت التحقيق في فضيحة فيسبوك: عملي لم يكن مفيدا للإعلانات الموجهة

حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – قال باحث هو محور الفضيحة المتعلقة بمزاعم إساءة استخدام بيانات قرابة مئة مليون مستخدم لشبكة فيسبوك يوم الثلاثاء إن العمل الذي قام به لم يكن مفيدا للإعلانات الموجهة التي تكون ضرورية في التأثير على أي انتخابات.

وألكسندر كوجان، الذي كان يعمل في جامعة كمبردج، هو محور الجدل بشأن استخدام شركة كمبردج أناليتيكا لبيانات ملايين المستخدمين دون إذن منهم بعد أن استعان بها دونالد ترامب في حملته الانتخابية عام 2016.

وقال كوجان إن البيانات التي جمعها لن تقدم مساعدة تذكر لمجال الإعلانات الموجهة وإن البيانات التي حصل عليها لن تكون مفيدة في التعرف على أفراد.

وقال في إفادة مكتوبة للجنة برلمانية “أعتقد أن المشروع الذي قمنا به لن يكون منطقيا إذا كان الهدف هو نشر إعلانات موجهة على فيسبوك”.

وأضاف “بل إن أدوات المنصة (فيسبوك) تقدم للشركات سبيلا أكثر فعالية لاستهداف الأفراد استنادا إلى طبائعهم الشخصية بدلا من استخدام مجموع نقاط من المستخدمين من عملنا”.

وقالت فيسبوك إن البيانات الشخصية لنحو 87 مليون مستخدم ربما تكون وصلت بشكل غير ملائم لشركة كمبردج أناليتيكا للاستشارات بعد أن ابتكر كوجان تطبيقا لاختبار الشخصية لجمع المعلومات.

وألقت فيسبوك وكمبردج أناليتيكا باللوم على كوجان في مزاعم إساءة استخدام البيانات لكنه قال إنه الشركتين تريدان أن تصنعا منه كبش فداء في الفضيحة. وستتطرق شركة كمبردج أناليتيكا في وقت لاحق لتصريحات كوجان خلال إفادة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة