عاجل

عاجل

حذف حسابك الخاص على فيسبوك... مهمة قد تكون مستحلية

تقرأ الآن:

حذف حسابك الخاص على فيسبوك... مهمة قد تكون مستحلية

حذف حسابك الخاص على فيسبوك... مهمة قد تكون مستحلية
حجم النص Aa Aa

أدت فضيحة تسريب البيانات الشخصية لمستخدمي موقع فيسبوك في كامبريدج أناليتيكا العديد من المشتركين إلى التفكير في إغلاق حساباتهم بصفة نهائية. ومن بين هؤلاء الغاضبين على عملاق مواقع التواصل الاجتماعي الممثل الامريكي كولن فيريل والمغنية الامريكية شير ورجل الاعمال الجنوب إفريقي إلون موسك.

الغاضبون على فيسبوك أطلقوا كذلك حملة #إغلق_فيسبوك من أجل تشجيع المستخدمين المترديين على اتخاذ نفس الإجراء ضد الموقع.

وبالرغم من أن الشبكة الاجتماعية لمارك زوكربيرغ تمنح الخيار لإغلاق حساب المشترك غير أنه من المستحيل عمليا أن تزيل حسابك كليا وعدم ترك أي أثر للمعلومات الخاصة بالمشترك.

في مقابلة مع يورونيوز يشرح خوان كارلوس لارا، المحامي المختص في التقنيات الجديدة للمنظمة غير الحكومية ديكروس ONG Derechos Digitales, إلى أي مدى يمكننا إلغاء الاشتراك في موقع فيسبوك:

كيف يمكن حذف حساب فيسبوك خطوة بخطوة؟

فيسبوك مجبر في الكثير من دول العالم بالالتزام بحذف البيانات الشخصية للمستخدمين الذين يطلبون إزالة حساباتهم ولهذا فالموقع يوفر إمكانية إغلاق الحساب وحذف جميع المعلومات الشخصية" ويحذر لارا من أمرين يجب مراعاتهما في هذه الحالة.

الأمر الأول هو أن النظام الأساسي يعرض إلغاء تنشيط الحساب Off، والذي يبدو وكأنه مماثل لإغلاق الحساب. وفعليًا هذه الخدمة توقف نشاط الحساب ولكنها تستمر بتخزين البيانات حتى يتم إعادة تنشيط الحساب.

هذه الخطوة سهلة جدا ويتم القيام بها عن طريق الدخول إلى صفحة الإعدادات الموجودة في القائمة العامة، وفي خيار إدارة الحساب توجد خدمة إلغاء التنشيط Off. في هذه المرحلة يحاول النظام الأساسي إقناع المستخدم بعدم القيام بذلك.

الحذف

"الخطوة السابقة لا تعني أن الحساب الشخصي قد اختفى تماما، ومن أجل حذفه تماما، العملية جد بسيطة، ولكنها تبدوا مخفية إلى حد ما" ، يحذر لارا.

"على الصفحة نفسها في القائمة العامة في" إدارة الحساب هناك إعداد "المزيد من المعلومات" يظهر خيار تعطيل الحساب الذي يشرح عن طريق رسومات بيانية مختلف الخيارات لتعطيل الحساب وإزالة المعلومات نهائيا.

وفي الصفحة التاسعة من مجموع 10 صفحات التفسيرات، يظهر رابط جديد يضم شرحا مفصلا لكيفية إزالة الحساب والذي يمكن أيضا الاطلاع عليه في قسم الأسئلة الشائعة. وفي نهاية هذا الرابط نجد فقرة في الأخير تشرح كيفية حذف الحساب بشكل نهائي.

بالنقر هنا يمكنك الوصول إلى الرابط، بغض النظر عن لغة المستخدم.

هل تختفي جميع معلوماتنا بشكل فعال؟

"نعم ولا، يجيب لارا. "فبالرغم من ان كل المعلومات التي نشرها مستخدم الموقع تختفي عن الرؤية العامة على الفور لكنها تبقى في خدمة الفيسبوك. كما أن التعليقات التي سبق وان نشرت صفحات المشتركين الأخرين أو الرسائل الخاصة تبقى موجودة، على الرغم من أنها تخص المشترك الذي حذف حسابه.

كما توضحه فضيحة كامبريدج أناليتيكا، فإنه وبمجرد أن تخرج المعلومات من سيطرة فيسبوك أو بشكل عام بمجرد وجودها على الإنترنت، يصبح من الصعب جدا معرفة كم من مرة تم تكرارها ومن ثمة مسحها تماما.

المسار الرقمي لحساب فيسبوك

من الناحية النظرية، يمكننا القضاء على أي معطيات موجودة، في جهاز الكومبيوتر ولكن موقع فيسبوك يمتلك عدة أجهزة كمبيوتر في جميع أنحاء العالم، لذلك فمن الصعب تتبع الطريقة التي تم القضاء بها على المحتوى الخاص بنا"، يقول لارا.

ومن المفارقات، انه من الصعب الحفاظ محتوى معين على شبكة الإنترنت إلى الأبد وفي المقابل حذفه نهائيًا.

أشخاص أخرون كالشركات الأخرى يمكنها تكرار بياناتنا لأغراض أخرى دون علمنا، بالإضافة إلى المعلومات التي تم جمعها من خلال تطبيقات الرسائل أو الألعاب، التي نستخدمها عبر فيسبوك.

كيف يمكننا قانونيا المطالبة بحذف جميع بياناتنا؟

إنها من بين الأمور المقيدة قضائيا من خلال القوانين الخاصة بالبيانات الشخصية. وانطلاقا من هذا يمكن المطالبة بهذا الحق. يؤكد لارا.

في العديد من البلدان من الضروري القيام باستئناف أمام المحاكم. أما في أوروبا، فيمكن اللجوء إلى المحاكم للمطالبة بإزالة البيانات الشخصية من المواقع الإلكترونية وهذا بفضل قوانين تنظيم حماية البيانات الرقمية التي اعتمدت مؤخرا.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

لاتخاذ إجراء قانوني، يلزم وجود طلب رسمي أرسل من قبل إلى الشركة التي تحتفظ بالبيانات الشخصية.

يؤكد لارا أن الامر ليس مجرد قضية قانونية، ولكن ضرورة توفير الوسائل التقنية، والوقت الكافي لتتبع بياناتنا الشخصية في هذه الشبكة الضخمة من المعلومات وهذا امر صعب للغاية.

ويعترف لارا ان الأمر لا يتعلق بقضية حديثة مرتبطة بالتكنولوجيات الجديدة، ولكنه بالأحرى إشكالية "تاريخية"، حيث وقبل ظهور الانترنيت انتشرت بيانتنا الشخصية لدى بعض الشركات.