عاجل

عاجل

مالاوي: تقنيات ومساعدات لمواجهة خطر الفيضان

تقرأ الآن:

مالاوي: تقنيات ومساعدات لمواجهة خطر الفيضان

مالاوي: تقنيات ومساعدات  لمواجهة خطر الفيضان
حجم النص Aa Aa

تلعب التقنية دوراً رئيسياً في إعداد الناس للتعامل مع الكوارث الطبيعية. في مالاوي، تُستخدم الطائرات بدون طيار لفهم ديناميات الفيضانات بشكل أفضل من أجل الحد من أضرارها.

لفهم حجم المخاطر بشكل أفضل، دعونا نتذكر أنه في العام 2015 ، تعرضت نصف أراضي هذا البلد في أفريقيا الجنوبية لاسوأ فيضانات في تاريخه، مما أثر على أكثر من مليون شخص. التقييم: حوالي 300 قتيل أو مفقود وأكثر من 370.000 نازح.

تشكل الفيضانات تهديدًا دائمًا في ملاوي. على مدى الأشهر الستة الماضية، تضرر ما يقرب من 100 ألف شخص بسبب الكوارث الجوية.

انذار مبكر

لنلقي نظرة على العمل الدائر في قرية تشابولا لتحسين إدارة هذه المخاطر.

في ذلك اليوم، يتم إطلاق تنبيه لحدوث فيضان. يتلقى مرجع البلدية مكالمة من القرية الواقعة عند مجرى نهر لونغوينا. هناك ، وصل الماء إلى مستوى ينذر بالخطر.

يخرج السكان من القرية بسرعة، لكن بلا ذعر لأن الأمر يتعلق بتجربة تدخل في اطار اعداد السكان، بدأت قبل أشهر، للتدرب على ما يجب القيام به في حالة وقوع الفيضانات، عمل تقوم به المنظمة الإيطالية غير الحكومية (COOPI) .

AID ZONE | MALAWI

نظام الإنذار المبكر بين قرى المنبع والمصب هو جزء من نظام إدارة مخاطر الكوارث الذي تنفذه منظمة التعاون الدولي غير الحكومية الإيطالية والممول من قبل مكتب المعونة الإنسانية التابع للاتحاد الأوروبي. خلال أقل من ساعة، وصل جميع السكان إلى منطقة المأوى، على بعد كيلومترين من المنبع.

"ما تعلمته اليوم سيبقى معي طوال حياتي. لقد أقمنا خيمة بأنفسنا ورأى المجتمع بأكمله أن هذه المدرسة هي المكان المناسب للقدوم إليها في حالة الفيضان"، تقول احدى المواطنات.

تعرضت مقاطعة مانغوتشي، حيث تقع القرية، لأضرار بالغة بسبب فيضانات العام 2015. كثير من هؤلاء الأشخاص فقدوا منازل ومحاصيل وحيوانات. توضح المنظمة غير الحكومية أن المخاطر المتعددة التي يواجهها السكان كانت من بين تحديات المشروع.

"اﻷراضي التي يعبرها نهر لونغوينا معرضة لخطر الفيضان أو الجفاف أو الجفاف الطويل. هدفنا هو تشجيع الناس على مراقبة الأحداث التي قد تؤثر عليهم. جزء كبير من عملنا هو مساعدة السكان على إنشاء لجان حماية مدنية محلية "، تقول روسالبا فينمدي، مديرة المشروع.

طائرات بدون طيار

مراسلتنا مونيكا بينا تبين لنا شريطًا معلقًا على شجرة: "يشير هذا الشريط إلى أننا على طريق اخلاء القرية. تم تحديد هذا المسار من خلال مشروع يجمع أحدث تقنيات التتبع الجغرافي مع معرفة السكان"." .

تستخدم المنظمة طائرات بدون طيار لإنشاء قاعدة بيانات تشير إلى نقاط الضعف والمخاطر في , مانغوتشي ونسانجي المنطقتان الأكثر تعرضاً للفيضان في ملاوي. سينتهي المشروع برسم خريطة على مساحة 16000 هكتار.

"الطائرات بدون طيار جمعت الآلاف من الصور ، 40 ألف صورة تقريباً، وعينت النقاط التي نستخدمها لتحديد تضاريس المنطقة ثم يتم الجمع بين هذين العنصرين من خلال معالجة المعلومات الخاصة بهم للحصول على الصورة النهائية : صورة عالية الدقة: حوالي 28 سم لكل بكسل "، يقول جوزيف كليفورد، خبير في الجغرافية المكانية في المنظمة الإيطالية غير الحكومية (COOPI) .

الخرائط التفصيلية توفر للسكان منظراً عاماً لقريتهم. طلب الفريق من سكان تشابولا تحديد مكان منزلهم والملاجئ المحتملة وطرق الهروب.

"نجمع المعلومات من السكان وهو أمر ضروري : اننا بحاجة إلى رؤية موقع الأشياء، لمعرفة ما هو مهم في هذه القرية، وما يعرف السكان عن الأخطار والمخاطر المحتملة"، يوضح جوزيف كليفورد، خبير في الجغرافية المكانية في المنظمة الإيطالية غير الحكومية (COOPI) .

مساعدة أوربية

في هذه المنطقة التي تواجه الكوارث بصورة منتظمة، يقوم الاتحاد الأوروبي بمساعدة الناس على مستوى المجتمع المحلي والحماية المدنية على المستوى الوطني لجعل الاستجابة أكثر فعالية.

"ابتكارات تقنية كاستخدام الطائرات بدون طيار للعمل بشكل جيد في الدول الغربية على كيف وأين ومتى يتم التدخل بسرعة. نعتقد أننا نستطيع أن نقوم بهذا هنا أيضاً.

لهذا نُقدر ونمول هذا النوع من التدخل. لا يزال بعضها مشاريع تجريبية ويتم تطبيقها فيما يتعلق بالتقاليد المحلية "، يقول ألكسندر كاستيلانو ، الاتحاد الأوروبي ، مكتب المساعدات الإنسانية

تمكن التطورات التقنية الناس وصناع القرار من إدارة المخاطر بشكل أفضل مع ايجاد استجابة إنسانية أكثر كفاءة وأقل تكلفة.

وفقاً لإدارة المساعدات الإنسانية التابعة للمفوضية الأوروبية، متوسطياً، اليورو الواحد الذي يُنف ​​على الأنشطة التي تهدف إلى الحد من آثار الكوارث وإعداد الأشخاص يوفر ما بين 4 - 7 يوروهات ستنفق للمساعدة في مرحلة ما بعد الكوارث.

مونيكا بينا بمشاركة رجاء التميمي