عاجل

عاجل

كيم في كوريا الجنوبية: "تاريخ جديد يبدأ الآن، عهد من السلام"

تقرأ الآن:

كيم في كوريا الجنوبية: "تاريخ جديد يبدأ الآن، عهد من السلام"

كيم في كوريا الجنوبية: "تاريخ جديد يبدأ الآن، عهد من السلام"
حجم النص Aa Aa

بعد أول لقاء منذ أكثر من عقد، اختتمت الجمعة جولة المحادثات التاريحية بين الجارتين الكوريتين بإتفاق مشترك على إنهاء التوتر والخلاف وفتح صفحة جديدة. وخلال اللقاء التاريخي الذي جرى ببيت السلام في كوريا الجنوبية، توقف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون للتوقيع في دفتر الزوار وكتب باللغة الكورية "تاريخ جديد يبدأ الآن، عهد من السلام".

وأظهرت صور اللقاء سعادة الطرفين بإنهاء هذا الصراع، كما قالت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن متحدث باسم رئيس كوريا الجنوبية ان الزعيم الكوري الشمالي أبدى استعداده لزيارة سيول، في أي وقت.

وأوضح المتحدث أن كيم صرح بذلك قبل بدء قمة مع مون في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف ذات المتحدث أن مون قال لكيم إنه يمكن أن "يريه أشياء أفضل بكثير" إذا "جاء إلى البيت الأزرق"، وأجاب كيم "حقا؟"، مضيفا "سآتي إلى البيت الأزرق في أي وقت إذا دعوتموني".

وخلال المحادثات الرسمية بين الرئيسين قال كيم حونغ اون "أتمنى أن نتمكن من الحديث بصراحة والتوصل لاتفاق لمنح الكوريين وشعوب العالم الطامحة في السلام هدية عظيمة".

وكانت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا قد أعلنت في وقت سابق ان المحادثات بين الطرفين ستتعلق أساسا بالقضايا التي تؤثر على علاقات البلدين خاصة ملف الأسلحة النووية وتحقيق السلام وإعادة توحيد شبه الجزيرة الكورية.

ومن المنتظر أن تصدر الكوريتان بيانا مشتركا مساء الجمعة وقد يطلق عليه اسم إعلان بانمونجوم. وقال مسؤولون في كوريا الجنوبية إن البيان قد يتطرق إلى نزع السلاح النووي والسلام وتحسين العلاقات.

إقرأ أيضا على يورونيوز

من جهته قال البيت الأبيض الأمريكي في بيان له تزامنا مع بدء قمة الكوريتين إن الولايات المتحدة تأمل في أن تحرز المحادثات بين كيم ومون تقدما في سبيل تحقيق السلام والرخاء، مضيفا ان واشنطن تتطلع إلى مواصلة المناقشات مع كوريا الجنوبية استعدادا للاجتماع المزمع بين ترامب وكيم في أواخر مايو/أيار القادم أو يونيو /حزيران.

واستمر الخلاف بين الكوريتين بعد انتهاء الحرب بهدنة ومن دون التوقيع على معاهدة سلام.

ويوجد 28500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية ضمن إرث الحرب الباردة بين الجنوب والولايات المتحدة والأمم المتحدة من ناحية والشمال المدعوم من الصين وروسيا من ناحية أخرى.