عاجل

عاجل

نشرة الأخبار الأسبوعية 2018/04/27

تقرأ الآن:

نشرة الأخبار الأسبوعية 2018/04/27

نشرة الأخبار الأسبوعية 2018/04/27
حجم النص Aa Aa

في هذه الإحاطة الإخبارية الاسبوعية، نحدثكم عن أهم الأخبار التي وسمت الأسبوع الحالي،سياسيا و اقتصاديا و حتى اجتماعيا

ماكرون يتوقع انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأربعاء إنه يتوقع أن يقرر نظيره الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران وذلك استنادا إلى التصريحات الصادرة عن ترامب.لكن ماكرون أكد أنه لا يعلم ما القرار الذي سيتخذه ترامب في 12 مايو أيار.وقال ماكرون في مؤتمر صحفي “لا أعلم القرار الأمريكي لكن التحليل العقلاني لكل تصريحات الرئيس ترامب لا يقودني للاعتقاد أنه سيفعل كل شيء للبقاء في الاتفاق”.

مبعوث فرنسا للاتحاد الأوروبي ينسحب من اجتماع بسبب عدم وجود ترجمة فرنسية

انسحب السفير الفرنسي من محادثات مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي بسبب عدم وجود ترجمة للغة الفرنسية في إشارة جديدة على مساعي باريس للحد من سيطرة اللغة الانجليزية على مجريات الأمور في بروكسل بعد انسحاب بريطانيا من التكتل. وقال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي عن قرار فيليب لوجليز-كوستا الانسحاب من الاجتماع يوم الأربعاء “السفير غادر الغرفة للتعبير عن استيائه” وذلك بعد أن اكتشف عدم توفر وسائل تسهل الترجمة في منتدى جديد عن ميزانية الاتحاد.وقال مسؤولون إن الشكل المقترح للمنتدى الجديد الذي سينطلق خلال مفاوضات تبدأ قريبا بشأن ميزانية الاتحاد الجديدة لمدة سبع سنوات لا يتضمن وجود مترجمين لتخفيف الأعباء اللوجيستية المرتبطة بالدعوة لمناقشات غير رسمية.لكن ذلك يزعج الدبلوماسيين الفرنسيين الذين يسعون للتأكيد على الدور الرائد الذي لعبته لغتهم في الاتحاد لمدة طويلة إذ شاركت فرنسا في تأسيسه قبل ستة عقود. ودون مترجمين يميل أغلب مسؤولي الدول الأخرى للتحدث بالانجليزية.وترى باريس في رحيل بريطانيا عن الاتحاد فعليا في العام المقبل فرصة للتغيير إذ أن بريطانيا كانت الدولة الوحيدة في التكتل التي تتخذ الانجليزية لغتها الرسمية.وتعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يتحدث الانجليزية بطلاقة، بتعزيز اللغة الفرنسية وقال إن شيوع الانجليزية “متناقض” مع خروج بريطانيا من الاتحاد.

تعهد المانحين الدوليين بمبلغ 4.4 مليار دولار لدعم المساعدات الإنسانية داخل سوريا وفي المنطقة

في ثاني وآخر أيام مؤتمر بروكسل لدعم مستقبل سوريا والمنطقة و الذي انعقد من 24 وحتى 25 من الشهر الحالي،أشار وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك إلى أن الخطة الإقليمية للاجئين والقدرة على التكيف، التي تسعى الأمم المتحدة من خلالها إلى تأمين مبلغ 5.6 مليار دولار لدعم اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة، قد مولت بنسبة 27%. إذ حيث التزم المانحون الدوليون في مؤتمرات سابقة بـ 1.2 مليار دولار.هذا بجانب نداء آخر إنساني بمقدار 3.6 مليار دولار لتوفير المساعدة والحماية لإنقاذ حياة 13.1 مليون شخص داخل سوريا. كما أكد المجتمع الدولي أيضا تمويل 3.4 مليار دولار للعمل الإنساني خلال عامي 2019 و2020 للاستجابة للأزمة السورية.

وقال لوكوك:“ما أستطيع أن أؤكده هو أنه إذا تم إعطاؤنا الموارد، فيمكننا التخفيف من معاناة الناس في سوريا. كل شهر نصل إلى 7.5 مليون شخص أو أكثر بمواد غذائية وصحية.“وأوضح وكيل الأمين العام ضرورة التركيز على الفئات الأكثر ضعفا والأشد حاجة في البلاد، وخصوصا أولئك الذين يعيشون في الغوطة الشرقية وإدلب، والأكثر ضعفا في الأجزاء التي تسيطر عليها الحكومة.وبينما دعا وكيل الأمين العام إلى رفع مستوى التوعية بالمخاطر الناجمة من مخلفات الحرب غير المنفجرة من أجل حماية الناس، شدد على أهمية إيلاء تعليم الأطفال السوريين أولوية قصوى.“بالنظر إلى المستقبل، أود التأكيد على أهمية زيادة التركيز على توفير التعليم للأطفال – سواء كانوا لاجئين أو ما زالوا داخل البلاد.”

الأمم المتحدة تطالب بالوصول الإنساني الآمن والمستدام إلى سوريا

ردا على الوضع الإنساني المقلق في سوريا، دعت مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية أورسولا مولر، في مجلس الأمن اليوم الأربعاء، إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2401، الذي يدعو إلى وقف الأعمال العدائية لمدة 30 يوما متتاليا على الأقل لتقديم المساعدات الطارئة إلى البلاد.فعلى الرغم من القرار الذي اتخذه مجلس الأمن في شهر فبراير / شباط الماضي، وصلت الهجمات ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية إلى أعلى مستوياتها منذ بداية النزاع، في حين تزايدت الاحتياجات الإنسانية أكثر من أي وقت مضى، حسبما قالت مولر في إحاطتها لأعضاء المجلس.وأثناء تقديم أحدث تقرير للأمين العام عن الحالة الإنسانية في سوريا، أشارت مولر إلى ثلاثة مجالات بدا فيها التقدم المحرز في تنفيذ القرار 2401 ممكنا. هي، أولا، ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لضمان احترام جميع الأطراف لقوانين الحرب، بما في ذلك حماية المدنيين والبنية التحتية المدنية ووقف الهجمات على المستشفيات. ثانيا، ضمان الوصول الآمن والمستدام وبدون معوقات إلى جميع المحتاجين. وثالثا، التوقف عن إزالة المواد الطبية من القوافل الإنسانية.كما تطرقت مساعدة الأمين العام أيضا إلى الوضع الكارثي في محافظة إدلب، حيث نزح 400 ألف شخص منذ منتصف ديسمبر / كانون الأول الماضي، وزاد عدد النازحين في إدلب بنسبة 25% مقارنة بالعام الماضي.

الزعفران المغربي والقهوة الكولومبية يدعمان الاقتصادات المحلية والتنمية المستدامة

أظهرت دراسة جديدة قام بها كل من منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية أن ربط المنتجات الغذائية ببلد المنشأ يفيد المناطق الريفية من الناحية الاقتصادية والاجتماعية ويعزز التنمية المستدامة.وأشارت الدراسة إلى أن القيمة التجارية السنوية للمنتجات الغذائية المسجلة وفق العلامة الجغرافية تتجاوز 50 مليار دولار على المستوى العالمي وذلك بسبب الخصائص أو الصفات أو الشهرة المحددة النابعة من الأصل الجغرافي لهذه المنتجات.شملت الدراسة تسع حالات منها زعفران تالوين المغربي والقهوة الكولومبية، حيث أدى التسجيل المرتبط ببلد المنشأ إلى زيادة سعر المنتج النهائي بنسبة تتراوح بين 20 و50 في المائة. وأضافت الدراسة أن تسجيل المنتجات وفقاً لبلد المنشأ الأصلي له آثار عميقة جداً لا تقتصر على المكاسب الاقتصادية. كما يساعد المنتجون والمجهزون المحليون المعنيون أساساً بعملية التسجيل على جعل النظم الغذائية أكثر شمولاً وكفاءة. ووفق البيان الصادر عن الفاو فإن تسجيل التوسيم الجغرافي يتم وفقاً لقوانين وأنظمة كل دولة. أما على الصعيد الدولي، فيتم تنظيم التوسيم التجاري وحمايته بموجب اتفاقية الجوانب التجارية لحقوق الملكية الفكرية.وتشدد الدراسة على ضرورة مراعاة الآثار البيئية، وعلى وجوب أن تتضمن المواصفات متطلبات للحماية من الاستغلال المفرط للمصادر الطبيعية.وأشارت الفاو إلى “إن الروابط الفريدة بين هذه المنتجات ومواردها الطبيعية والثقافية في المناطق المحلية تجعلها أداة مفيدة في التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما عن طريق الحفاظ على تراث غذائي والمساهمة في توفير نظام غذائي صحي”.وتتعاون الفاو مع البنك الأوروبي لدعم المنتجين والجهات المحلية في تطوير منتجات ذات علامات جغرافية مستدامة في بلدان تشمل مونتينيغرو وصربيا وتركيا. وتعمل الفاو أيضاً مع شركاء آخرين للترويج للمنتجات المستندة إلى بلد المنشأ في أفغانستان وبنين وتايلند وغيرها.

صحفية يمنية تسلط الضوء على استخدام الطاقة الشمسية في اليمن وتفوز بجائزة عالمية
فازت الصحفية اليمنية صفية مهدي بجائزة المسابقة الصحفية “أصوات مستقبلية أكثر إشراقا“، حول الطاقة المستدامة. وكانت صفية، الفائزة العربية الوحيدة في المسابقة، قد كتبت مقالا صحفيا نشر في موقع دويتشه فيله (DW)، سعت من خلاله إلى تسليط الضوء على شيء إيجابي في اليمن، وتحول اليمنيين أكثر فأكثر إلى الطاقة الشمسية مع اضطراب البنية التحتية المدنية نتيجة الصراع.وأشارت الصحفية اليمنية، في حوار مع أخبار الأمم المتحدة، إلى أن استخدام الطاقة الشمسية في اليمن قد بلغ مستوى قياسيا، إذ يعتمد أكثر من 85% من اليمنيين عليها، لا سيما في شمال البلاد.وقد نظم مكتب الأمم المتحدة المعني بأقل البلدان نموا، المسابقة للصحفيين من تلك البلدان، البالغ عددها 47 بلدا من بينها اليمن، ودعا خلالها الصحفيين إلى تقديم قصص أو تقارير تتعلق بالطاقة المستدامة.

وزير الخارجية الأمريكي الجديد يصل بروكسل للقاء الشركاء في حلف الأطلسي

بعد يوم من أدائه اليمين الدستورية لتولي منصب وزير الخارجية الأمريكي وصل مايك بومبيو إلى بروكسل لإجراء محادثات مع كبار الحلفاء في أوروبا بشأن سبل تعزيز حلف شمال الأطلسي.ويعتبر بومبيو الذي كان ضابطا في الجيش وعضوا جمهوريا في مجلس النواب الأمريكي من الأنصار المخلصين للرئيس دونالد ترامب.وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية للصحفيين إن الاجتماع سيناقش سلوك روسيا العدواني في أوكرانيا وجورجيا وسوريا إلى جانب خطط تعزيز الأمن على حدود أوروبا الجنوبية.وأضاف أن بومبيو سيحث أعضاء الحلف على زيادة ميزانياتهم العسكرية لتحقيق هدف إنفاق اثنين بالمئة من الناتج الاقتصادي على الدفاع سنويا بحلول عام 2024.كان ترامب قد أرسل بومبيو إلى كوريا الشمالية قبل ثلاثة أسابيع للقاء زعيمها كيم جونج أون قبل قمة بين واشنطن وبيونجيانج لبحث برنامج كوريا الشمالية النووي.ولدى مغادرة بومبيو واشنطن أمس الخميس قالت وزارة الخارجية إنه سيزور أيضا السعودية والأردن وإسرائيل مطلع الأسبوع.