عاجل

عاجل

"بدون البوسنة والهرسك، لن يتحقق التكامل الاوروبي"

تقرأ الآن:

"بدون البوسنة والهرسك، لن يتحقق التكامل الاوروبي"

"بدون البوسنة والهرسك، لن يتحقق التكامل  الاوروبي"
حجم النص Aa Aa

كيف يتعامل هذا البلد البلقاني، الذي تريد أغلبية مواطنيه الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي؟ وهل ستؤدي التأثيرات التركية والخليجية والسلفية إلى ابتعاد البوسنة عن أوربا؟ ليلى راميش ميسيوفيتش، متخصصة بالشؤون الخارجية، تقول، "بدون البوسنة والهرسك، لن يتحقق التكامل الاوروبي" دون انضمام بلدها إلى الاتحاد الأوروبي".

صوفي كلوديه، يورونيوز: "ليلى راميش ميسيوفيتش ، شكراً لوجودك معنا. نحن هنا في الجزء النمساوي - المجري من سراييفو، وهذا يدل على وجود تاريخ قديم بين البوسنة وأوربا. هل لهذا السبب يريد البلد أن يكون جزءًا من الاتحاد الأوروبي؟"

ليلى راميش ميسيوفيتش: "بدون البوسنة والهرسك، لن تتحقق عملية التكامل الأوروبي أو التوسع الأوروبي. يجب أن تكون فيها إذا أردنا تحقيق سلام واستقرار دائمين في القارة، وهذا هو ما نحتاج إليه بشدة."

يورونيوز: "من المقرر انضمام بعض من دول غرب البلقان إلى الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2025 لكن ليس البوسنة. لماذا يستغرق هذا وقتا طويلا؟"

ليلى راميش ميسيوفيتش: "البوسنة والهرسك بلد خاص جداً، له وضع قانوني ودولي محدد. الآن، بلدنا يواجه تناقضين. أحدهما يتعلق بتنفيذ اتفاق دايتون للسلام والآخر أوجه القصور في هذه العملية. وهذا يؤثر بشكل أساسي في عملية التكامل الأوروبي من جوانب عدة، للأسف."

يورونيوز: "هناك تقارير تشير إلى الفساد، وضعف المؤسسات الحكومية، وأحيانًا غياب حكم القانون. هل هناك جهود لمعالجة هذا؟"

ليلى راميش ميسيوفيتش:" النخبة التي تحكم البلاد منذ سنوات تعمل في دورات الاقتراع الانتخابية فقط. انها تضع حياتنا ومستقبلنا الأوروبي في الخلف وبشكل ملموس ، ألعاب القوة هذه التي تنبع من التطبيق الهزيل لجوانب عدة. وتفضي اتفاقات دايتون للسلام إلى الإحباط، وعدم الرضا، والسياسات الإثنية، والسياسات قصيرة الأجل، وتؤثر بشكل خطير على أهداف البلد طويلة الأمد للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ".

يورونيوز: "هل لا تزالين متفائلة بخصوص انضمام بلدك إلى الاتحاد الأوروبي قريباً؟"

ليلى راميش ميسيوفيتش: "أنا متفائلة كئيبة."

يورونيوز:" إذاً ما هو المخطط الزمني الذي تفكرين فيه؟"

ليلى راميش ميسيوفيتش: سأخبرك بشيء عن الجداول الزمنية. في زمن ما كانت البوسنة هي المرشحة الأوفر حظا في 2004/2005 ، مع مقدونيا. حسناً، لنترك التحدث عن الرؤساء والجداول الزمنية الدقيقة، لنعمل على تنفيذها. "

صوفي كلوديه بمشاركة رجاء التميمي