عاجل

عاجل

بريطانيا وفرنسا وألمانيا تجتمع على ضرورة دعم الاتفاق النووي الإيراني

تقرأ الآن:

بريطانيا وفرنسا وألمانيا تجتمع على ضرورة دعم الاتفاق النووي الإيراني

حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – قال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بيان يوم الأحد إن زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا اجمعوا على أن الاتفاق النووي مع إيران هو أفضل سبيل لمنعها من امتلاك سلاح نووي.

وجاء في البيان أن ماي أجرت اتصالات هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل واتفقوا على أن الأمر قد يحتاج توسيع نطاق الاتفاق ليشمل قضايا مثل الصواريخ الباليستية وما سيحدث عند انقضاء أجل الاتفاق وأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وأضاف البيان “أنهم ملتزمون بمواصلة العمل معا ومع الولايات المتحدة عن كثب فيما يتعلق بكيفية معالجة مجموعة التحديات التي تشكلها إيران بما فيها القضايا التي قد يشملها أي اتفاق جديد”.

يأتي ذلك بينما تلوح في الأفق مهلة الشهر المقبل يحدد ترامب عندما تنقضي ما إذا كان سيعيد فرض العقوبات الاقتصادية الأمريكية على طهران الأمر الذي قد ينسف اتفاق 2015 الذي رفع العقوبات مقابل تقييد البرنامج النووي الإيراني.

وخلال جولة في الشرق الأوسط يوم الأحد، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن واشنطن ستنسحب من الاتفاق النووي ما لم تؤد المحادثات مع الشركاء الأوروبيين إلى تحسينات في الاتفاق.

وقال بومبيو “حققنا فعليا بعض (التقدم مع الأوروبيين)”. وأضاف “لا يزال أمامنا مزيد من العمل لنؤديه (معا) وهم قالوا ’عظيم سندعمكم إذا توصلتم إلى تعديلات’”.

وقال قصر الإليزيه في بيان إن ماكرون والرئيس الإيراني حسن روحاني تحدثا هاتفيا يوم الأحد واتفقا على العمل سويا في الأسابيع المقبلة للحفاظ على الاتفاق النووي.

وأفاد مكتب الرئيس الفرنسي بأن ماكرون اقترح أيضا خلال المحادثة التي استمرت لأكثر من ساعة توسيع المناقشات لتشمل “ثلاثة موضوعات إضافية لا غنى عنها” مشيرا إلى برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وأنشطة طهران النووية بعد 2025 و“الأزمات الإقليمية الرئيسية” في الشرق الأوسط.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة