عاجل

عاجل

إسرائيل تعرض ملفات إيران النووية وتضغط على أمريكا للانسحاب من الاتفاق

تقرأ الآن:

إسرائيل تعرض ملفات إيران النووية وتضغط على أمريكا للانسحاب من الاتفاق

حجم النص Aa Aa

من ستيفن فاريل

تل أبيب (رويترز) – كثف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الضغط على الولايات المتحدة للانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015 إذ ألقى خطابا في وقت الذروة على التلفزيون الإسرائيلي ليعرض ما وصفها بالأدلة على برنامج إيران السري للأسلحة النووية.

وقال خبراء مخابرات ودبلوماسيون إن نتنياهو لم يقدم فيما يبدو “دليلا دامغا” يظهر أن إيران انتهكت شروط الاتفاق رغم أنه ربما ساعد في عرض القضية نيابة عن المشككين في الإدارة الأمريكية الذين يريدون الانسحاب من الاتفاق.

ومعظم الأدلة التي قدمها نتنياهو ترجع للفترة التي سبقت الاتفاق النووي الموقع في 2015 رغم أنه قال إن إيران احتفظت أيضا بملفات مهمة عن التكنولوجيا النووية منذ ذلك الحين وواصلت تعزيز خبرتها المتعلقة بالأسلحة النووية.

ووصفت طهران اتهامات نتنياهو بالدعاية.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الدولي ما لم يتم إعادة التفاوض عليه بحلول 12 مايو أيار. وكرر انتقاده للاتفاق بعد أن تحدث نتنياهو وأشار إلى أنه يؤيد تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال نتنياهو في وزارة الدفاع الإسرائيلية وهو يقف أمام أكوام من الملفات تمثل ما وصفه بالقبو المليء بالوثائق النووية الإيرانية التي تم الحصول عليها قبل أسابيع “نفى قادة إيران مرارا السعي لامتلاك أسلحة نووية”.

وأضاف “الليلة أنا هنا لأقول لكم شيئا واحدا: إيران تكذب”.

وقال نتنياهو “أولا، كذبت إيران بشأن أنها لم تمتلك برنامجا للأسلحة النووية أبدا. يثبت 100 ألف ملف سري أنها فعلت ذلك. ثانيا، حتى بعد الاتفاق، واصلت إيران الحفاظ على خبراتها المتعلقة بالأسلحة النووية وعززتها لاستخدامها في المستقبل”.

ورغم أن العرض نقله التلفزيون الإسرائيلي على الهواء، أوضح نتنياهو أن جمهوره عريض فألقى معظم خطابه بالانجليزية قبل أن يتحول إلى العبرية.

وقال نتنياهو إنه قدم معلومات المخابرات الجديدة بالفعل للولايات المتحدة وإنه سيوفد مبعوثين إلى فرنسا وألمانيا لعرضها. وتحدث عبر الهاتف أيضا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتنفي طهران السعي للحصول على أسلحة نووية وتتهم إسرائيل بإثارة الشكوك بشأنها.

بيد أن معظم ما قدمه نتنياهو لا يمثل مفاجأة للقوى العالمية التي خلصت منذ أمد بعيد إلى أن إيران كانت تسعى للحصول على أسلحة نووية قبل الاتفاق الموقع في 2015 ولذا فرضت تلك القوى العقوبات في المقام الأول. ورفع الاتفاق معظم تلك العقوبات مقابل تقييد الأنشطة النووية الإيرانية.

ويقول حلفاء واشنطن الأوروبيون إن طهران التزمت بشكل عام بشروط الاتفاق منذ ذلك الحين وحثوا ترامب على عدم الانسحاب من الاتفاق. وقال بعض المحللين المستقلين والدبلوماسيين إن نتنياهو بدا يقدم أدلة قديمة.

وقال عيران عتصيون، نائب مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق الذي يرأس حاليا منتدى الحوار الاستراتيجي وهو مؤسسة بحثية إسرائيلية أوروبية، في تغريدة على تويتر “لم يتم الكشف عن أدلة دامغة هذا المساء ولا يثبت ذلك أن إيران تطور الآن أسلحة نووية أو تنتهك (الاتفاق النووي) بأي شكل”.

وقال جيفري لويس مدير برنامج شرق آسيا لمنع الانتشار النووي في معهد ميدلبري للدراسات الدولية على تويتر “نتنياهو يقول لنا شيئا نعرفه بالفعل وهو أن إيران تمتلك برنامجا للأسلحة النووية”.

وقال دبلوماسي أوروبي بارز لرويترز “نعرف كل هذا وما يبرز بشكل خاص هو أن نتنياهو لا يتحدث عن أي انتهاكات مسجلة (لاتفاق إيران 2015)”.

وبعد كلمة نتنياهو، قال ترامب في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إن الاتفاق النووي “اتفاق فظيع بالنسبة للولايات المتحدة”. وقال إنه سيتيح لطهران تطوير أسلحة نووية بعد سبع سنوات .

لكن واشنطن نفسها خلصت إلى أن إيران لم تنتهك شروط الاتفاق وقال مسؤولان بالمخابرات الأمريكية راقبا برنامج الأسلحة النووية الإيراني يوم الاثنين إن تصريحات نتنياهو لا تحتوي على شيء يتناقض مع هذه الرؤية.

وقال أحدهما بعدما طلب عدم نشر اسمه “لم نشهد أدلة جديدة أو موثوقة على أن إيران انتهكت الاتفاق سواء في تصريحات رئيس الوزراء اليوم أو من مصادر أخرى”.

وقبل لحظات من حديث نتنياهو، كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تغريدة سخر فيها من نتنياهو واتهمه بنشر الأكاذيب.

ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء عن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني قوله “العرض الذي قدمه نتنياهو لعبة طفولية ومثيرة للسخرية… العرض المخطط قبيل الموعد النهائي في 12 مايو إنما هو للتأثير على قرار ترامب بشأن اتفاق إيران النووي”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة