عاجل

عاجل

شبح الأزمة السياسية يخيّم على أرمينيا

تقرأ الآن:

شبح الأزمة السياسية يخيّم على أرمينيا

شبح الأزمة السياسية يخيّم على أرمينيا
© Copyright :
REUTERS/Gleb Garanich
حجم النص Aa Aa

ازدادت حدة الأزمة السياسية في أرمينيا بعد دعوة المعارض نيكول باشينيان بمنع نشاط جميع وسائل النقل في البلاد، كردّ فعل لرفض البرلمان ترشحه لمنصب رئيس الوزراء يوم الثلاثاء. الحزب الحاكم كان قد صوّت ضده، ومن بين 100 نائب شاركوا في التصويت، صوت 55 نائبا ضده تعيينه، في حين وافق 45 نائبا على تعيينه.

وخاطب ادوارد شارمازانوف، المتحدث باسم الحزب الجمهوري الذي يملك الأغلبية في البرلمان، ونائب رئيس البرلمان زعيم المعارضة قائلا: "السيد باشينيان، أنا لا أراك كرئيس للوزراء، ولا كقائد أعلى".

وبعد التصويت في البرلمان، زار نيكول باشينيان ساحة الجمهورية في وسط العاصمة يريفان، حيث اجتمع عشرات الآلاف من أنصاره. ودعا باشينيان إلى عصيان مدني ابتداء من هذا الأربعاء حيث طالب بوقف جميع الأنشطة على مستوى المطارات والنقل البري والنقل بالسكك الحديدية.

وهدّد باشينيان بإغراق البلاد في "تسونامي سياسي" إذا سرق الحزب الجمهوري "النصر الشعبي" الذي حققته المعارضة.

للمزيد:

لقطات تظهر زعيم المعارضة في أرمينيا يعلن إغلاق موقع حدودي

برلمان أرمينيا يعلن أنه سينتخب رئيس الوزراء الجديد أول مايو

ويتمتع الحزب الجمهوري بأغلبية في البرلمان حيث اجتمع النواب في جلسة استثنائية يوم الثلاثاء رئيس وزراء جديد.

وقد خسر نيكول باشينيان المنافس الذي كان يحتاج إلى 53 صوتا، بعد تخلي نائبين من المجموعات البرلمانية الثلاث عن مساندته لضمان 47 صوتا.

وقبل التصويت انتقد عدة نواب من الحزب الجمهوري ما اسموه بعدم تماسك البرنامج السياسي للمعارض باشينيان حيث قال إدوارد شارمازانوف: "يجب أن نختار شخصا لا يمكن التنبؤ به، لا يمكننا أن نكون اشتراكيين قليلا وليبراليين قليلا".

ومن ساحة "الجمهورية"، تابع المتظاهرون المناظرات البرلمانية التي تمّ بثها على شاشات عملاقة طوال اليوم. حيث حذر المتظاهرون من استمرار المعركة التي قد تشلّ العاصمة يريفان. ومنذ الثالث عشر أبريل-نيسان الماضي، دخلت أرمينيا في أزمة سياسية لم يسبق لها مثيل حيث خرج عشرات آلاف المعارضين في مظاهرات ضخمة أدت في الثالث والعشرين من الشهر الماضي على استقالة سيرج سركيسيان، الذي كان قد تم انتخابه رئيسًا للوزراء قبل ستة أيام من قبل النواب، بعد أن شغل منصب رئيس البلاد لمدة عشر سنوات.

وقام محتجون صباح هذا الأربعاء باغلاق بعض مداخل العاصمة يريفان وطريقا إلى المطار بعد أن أعلن زعيم الحركة الاحتجاجية نيكول باشينيان حملة عصيان مدني في أرجاء البلاد.