عاجل

عاجل

يوجا وانغ طاقة وبراعة في كونشيرتو البيانو الرابع للموسيقي رحمانينوف

تقرأ الآن:

يوجا وانغ طاقة وبراعة في كونشيرتو البيانو الرابع للموسيقي رحمانينوف

 يوجا وانغ طاقة وبراعة في كونشيرتو البيانو الرابع للموسيقي رحمانينوف
حجم النص Aa Aa

يوجا وانغ ظاهرة استثنائية. بدأت تعزف على البيانو حين كانت في السادسة من العمر، بعد عام قدمت أول حفل لها. اليوم، في الحادية والثلاثين من العمر هذه الفنانة الصينية هي واحدة من أبرز عازفي البيانو في عصرنا.

في قاعة دي دويلن في روتردام، أبهرت الجماهير مع أوركسترا روتردام الفلهارمونية وهي تعزف الكونشيرتو الرابع للموسيقي رحمانينوف. قطعة نادرة اعاد صياغتها الملحن الروسي لمرات عدة .

موسيقى استثنائية

"استمع إلى موسيقاه! إنها الموسيقى الأكثر حسية وعاطفة. لا أعرف من أين حصل على كل هذا. يالها من روعة حين اعزف موسيقاه ... إنها هدية!"، تقول

عازفة البيانو يوجا وانغ.

انه عمل استثنائي بالنسبة للقائد الرئيسي للفرقة في روتردام والمدير الموسيقي المقبل لدار اوبرا ميتروبوليتان في نيويورك، يانيك نيزت سيغوين،.

"صُدمنا بهذه القوة لكن وأيضا بهذه اللحظات الحالمة حيث نشعر أن كل شيء ... كل شيء ينطلق في الجو مثل اليَرَاعَات، اشياء تضيء ثم تتلاشى مباشرة. انه كونشيرتو مفعم بالأسرار "، يقول يانيك نيزت سيغوين.

"الحركة الثانية تبدأ كمقدمة، كما لو كنا في نيويورك في حانة جاز ... أو في لوس أنجلوس! هناك تلميحات وعناصر من كل القطع الأخرى.

هذه هي الكونشيرتو الثانية ... إنها كالبصلة، طبقة تلو الأخرى، تكتشف ما يحصل عليه في عمر متأخر حقا"، تقول يوجا وانغ، وهي تعزف على اليانو موضحة ما تقول.

لا نعرف ما تخبئه لنا الحياة

هذا التشتت يعكس مراحل حياته المختلفة: قبل ثورة تشرين أول/ أكتوبر عام 1917 ، هرب رحمانينوف إلى أوروبا الغربية، ثم إلى الجانب الآخر من الأطلسي خلال الحرب العالمية الثانية.

يوجا وانغ عاشت هذه التجربة، انتقلت من بكين وذهبت إلى الولايات المتحدة في 14 من العمر.

"لقد زرت منزله في سويسرا، كان مُلهماً للغاية، كان فيه البيانو الذي عزف عليه، تمكنت من لمسه وكانت هناك كل الصور . هذا هو المكان الذي أعاد إليه الإلهام. اضطر إلى مغادرة سويسرا خلال الحرب العالمية الثانية، وقام بتأليف كل هذه القطع في الولايات المتحدة. لم يعد أبدًا إلى سويسرا، لربما كان يعرف هذا حين غادرها. لذا، كان لديه هذا الاحساس: حين نقول إننا لا نعرف أبدًا ما تخبئه لنا الحياة "، تقول يوجا وانغ.

الموسيقى ليست مهنة بل موهبة

"تتمتع يوجا بطاقة كبيرة. أعتقد أن الطاقة تأتي من الموسيقى. حين تكون موسيقياً، تريد أن تعزف الموسيقى، أن تتناولها، وتشربها في كل الأوقات. الموسيقى ليست مهنة. انها موهبة"، يقول يانيك نيزت سيغوين.

المزيد من موسيقي