عاجل

عاجل

منظمة : "كمية كبيرة" من عامل الأعصاب استخدمت في الهجوم على سكريبال

تقرأ الآن:

منظمة : "كمية كبيرة" من عامل الأعصاب استخدمت في الهجوم على سكريبال

موقع الهجوم بالغاز السام على الجاسوس الروسي سكريبال في سالزبري ببريطانيا
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

قال أحمد أوزمجو، المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لصحيفة نيويوك تايمز، إن كمية المادة التي استخدمت في تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، في آذار/ مارس الماضي، ببريطانيا، تراوحت بين 50 إلى 100 غرام.

وأوضح أوزمجو للصحيفة الأميركية أن هذه الكمية تعادل "ربع كوب إلى نصف كوب من السوائل"، وهذا أكبر بكثير من الكمية التي تستخدم في المختبرات العلمية للأغراض البحثية، مستخلصا أنه من "المؤكد تقريبا أنه تم تصنعها لتستخدم كسلاح كيميائي". وأضاف أنه لا يعرف الكمية الدقيقة للمادة.

وقال المسؤول الدولي إنه ينوي إدراج مادة الأعصاب هذه، المعروفة باسم نوفيتشوك إلى قائمة الأسلحة الكيميائية التي تراقبها منظمته. وسيتعين على الدول الموقعة على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، مثل روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، أن تعلن رسميا عن إنتاج أو تخزين هذه المادة، إذا تجاوز حجمها الكمية الضرورية لإجراء الأبحاث العلمية والمحددة بـ 5 أو 10 غرامات، أو أن تطور مادة مضادة لهذا السم.

وستكون هذه أول مادة تضاف إلى قائمة الأسلحة الكيميائية التي تراقبها منظمة حظر الأسلحة منذ العام 1993، عندما تم توقيع المعاهدة.

للمزيد:

روسيا تحذر من مخاطر قضية سكريبال على مكافحة الإرهاب

وفي تطور آخر، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مساعد وزير الخارجية قوله اليوم الجمعة إن تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال في إنكلترا سيضر بالتعاون بين بريطانيا وروسيا في حفظ الأمن في إطار الاستعداد لبطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا في يونيو حزيران المقبل.

ونسبت الوكالة إلى أوليغ سيرومولوتوف قوله ردا على سؤال بشأن مدى تأثير ذلك على "التعاون في مكافحة الإرهاب بين روسيا وبريطانيا" استعدادا لكأس العالم "بالتأكيد سيكون له تأثير".

واتهمت بريطانيا روسيا بالوقوف وراء حادث تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال الذي تحول إلى عميل مزدوج وكان يعيش فى إنكلترا. لكنها لم تعط معلومات كافية عن التحقيقات. واعتبر مسؤولون أن الهجوم استهدف سكريبال على الأرجح ليكون عبرة لمن ينشقون مستقبلا. لكن روسيا نفت الاتهامات مستفيدة من الغموض المحيط بالتحقيق.