المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اللبنانيون والعزوف عن التصويت.. لا تغيير في الأفق

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني  مع رويترز
اللبنانيون والعزوف عن التصويت.. لا تغيير في الأفق

في أول انتخابات نيابية "برلمانية" منذ تسع سنوات، لا يزال الكثير من اللبنانيين يشككون في جدواها لأنها وبحسبهم لن تغير من ميزان القوى في البلاد. محمد محمد عباس، سائق سيارة الأجرة ببيروت قرر عدم الإدلاء بصوته في هذه الانتخابات قائلاً إنه يعتقد أن هذا التصويت لن يغير من الوضع الحالي في البلاد.

عباس هو واحد من العديد في بيروت الذين اختاروا عدم المشاركة في هذه الانتخابات واستمروا في نشاطهم المعتاد خلال عطلة نهاية الأسبوع. البعض الآخر فضل استغلال هذا اليوم الربيعي المشمس للتنزهه برفقة عائلته على طول الكورنيش أو الاستمتاع بغداء في أحد المطاعم على الشاطئ.

الكثير من اللبنانين يشعرون بالغضب من الإدارة الحالية للحكومة والسياسيين الذين يلومونهم على الاقتصاد المتردي والارتفاع المستمر في تكاليف المعيشة وأزمة القمامة بين الفينة والأخرى.

وأعلنت وسائل اعلام محلية عن وزير الداخلية قوله ان نسبة الاقبال على التصويت في بيروت بحلول منتصف النهار بلغت 19.5 في المئة.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

وتجري الانتخابات في ظل نظام نسبي جديد يخلط بين بعض الناخبين وجعل المنافسة غير متوقعة في المقاعد الآمنة سابقا لكن لا يزال يحافظ على نظام تقاسم السلطة الطائفي في البلاد.

ومهما كانت النتيجة، فمن المرجح أن يتم تشكيل حكومة ائتلافية أخرى تضم معظم الأحزاب الرئيسية، مثل تلك التي حكمت منذ عام 2016، بعد الانتخابات.