عاجل

عاجل

مسلحون يشنون هجمات منسقة بالقنابل والرصاص في العاصمة الأفغانية

تقرأ الآن:

مسلحون يشنون هجمات منسقة بالقنابل والرصاص في العاصمة الأفغانية

حجم النص Aa Aa

من قدير صديقي وعبد العزيز إبراهيمي

كابول (رويترز) – شن مسلحون ما لا يقل عن ثلاثة تفجيرات في العاصمة الأفغانية كابول يوم الأربعاء قبل أن يشتبكوا مع قوات الأمن انطلاقا من مبان يتمركزون بها وذلك في أحدث حلقة من سلسلة أعمال العنف التي تهز المدينة.

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن أحد الهجمات، ولكن كثيرا من المسؤولين يشكون في قدرة لتنظيم على شن مثل هذه الهجمات المعقدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد الله مجروح إن ما لا يقل عن ستة أشخاص أصيبوا، مضيفا أن العدد مرشح للارتفاع مع توصل قوات الأمن لصورة أوضح عن الهجوم.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا حول جزء من المنطقة التجارية الرئيسية بالمدينة. وقال مسؤول في أحد فروع البنك الأفعاني الدولي عبر الهاتف إن العملاء احتموا بمبنى البنك مع استمرار إطلاق النار في الشارع بالخارج.

وقال “نسمع صوت طلقات الرصاص وننتظر بداخل غرفة خزينة البنك لحين انتهاء الاشتباكات”.

وتخوض الحكومة الأفغانية المدعومة من الغرب قتالا شرسا مع حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية مما حول معظم أنحاء كابول إلى منطقة شديدة التأمين ذات جدران أسمنتية مضادة للتفجيرات ومحاطة بالأسلاك الشائكة.

ورغم التعهدات المتكررة للحكومة بتكثيف إجراءات الأمن فقد سقط مئات القتلى والجرحى في هجمات بالمدينة منذ بداية العام.

وقال المتحدث باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي إن التفجير الأول يوم الأربعاء استهدف مركزا للشرطة في غرب كابول عند منتصف النهار.

وبعد دقائق وقع تفجيران متتابعان في الحي التجاري الرئيسي بالمدينة بالقرب من مكتب للسياحة يتعامل في إصدار تأشيرات سفر إلى الهند.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش إن الشرطة تقاتل عددا غير معروف من المسلحين في الموقعين بغرب كابول والحي التجاري.

وحاول المسلحون في كلا الموقعين اقتحام مكاتب رسمية مما ترتب عليه مواجهات مع قوات الأمن.

وقال دانيش “يشتبك عدد من المسلحين في كلا الموقعين مع قوات الأمن”.

وأضاف “يتمركز المسلحون في كلا الموقعين في مبان قريبة”.

وأكد مسؤول كبير في السفارة الهندية أن تفجيرا واحدا وقع خارج مكتب شركة للسياحة وأن عددا كبيرا من قوات الأمن اصيب.

وشهدت العاصمة الأفغانية تزايدا في التفجيرات والهجمات الأخرى ضد قوات الأمن والمدنيين منذ إعلان حركة طالبان بدء هجومها لفصل الربيع في 25 أبريل نيسان.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة