عاجل

عاجل

مدينة ليون الفرنسية ترقص على أنغام الموسيقى الالكترونية

تقرأ الآن:

مدينة ليون الفرنسية ترقص على أنغام الموسيقى الالكترونية

مدينة ليون الفرنسية ترقص على أنغام الموسيقى الالكترونية
حجم النص Aa Aa

يعد مهرجان " ليالي الموسيقى" في مدينة ليون الفرنسية من أهم الأحداث الموسيقية في أوروبا للاحتفال بكل أنماط الموسيقى الإلكترونية. في مواقع مختلفة في جميع أنحاء المدينة الفرنسية، تُعزف موسيقى من جميع أنحاء العالم ليلا ونهارا.

"انتشر صدى الموسيقى الالكترونية منذ أواخر السبعينيات، في "ليالي الموسيقى" التقينا بأحد مؤسسيها " دويتش أميريكانيش فريوندشافت - فرقة الصداقة الألمانية - الأمريكية .لاحظت أن هذا المهرجان قد فهم حقاً أن هذه الموسيقى لا تقتصر على الرجال، هناك نساء ايضاً يقفن على المسرح"، يقول مراسلنا فولفجانج سبيندلر.

دويتش أميريكانيش فريوندشافت، من مدينة دوسلدورف الألمانية، من بين أكثر الفنانين المؤثرين في الموسيقى الالكترونية في الثمانينيات. خلقت موسيقاها الاستفزازية وكلماتها بالألمانية طابعاً جديداً.

" آنذاك، موسيقى البانك بدأت تطغي على الروك، ما اثار اهتمام الناس، كانوا يريدون سماع موسيقى جديدة"، يقول روبرت غور، عازف في الفرقة.

"جذورنا هي موسيقى البانك وأردنا استخدام طاقة البانك ودمجها بأدوات جديدة وموسيقى الكترونية، بهذه الطريقة خلقنا موسيقى البانك الالكترونية التي لم تكن موجودة على هذا النحو"، يقول غابي دلغادو لوبيز وهو عازف في الفرقة أيضا.

المساواة بين الجنسين

في هذا المهرجان، لا توجد مشكلة المساواة بين الجنسين. أربعة أمناء اختاروا مجموعة من الفنانات من الدرجة الأولى.

" لقد تمكنوا حقاً من القيام ببرمجة مشتركة، ما يدل على حدوث تغيير في وجهة نظر المجتمع والجهات الفاعلة، هناك ظهور للنساء أيضاً، اليوم نحن فخورون بأن نقول "نعم"، جزء من البرنامج يتساوى فيه الجنسين"، يقول بيير ماري اويون المدير الفني للمهرجان.

الايرانية موهزجان شريعة تشارك بالمهرجان

من أصل ايراني، موهزجان شريعة، تعيش في سان فرانسيسكو سبق وان شاركت في مهرجانات دولية عدة، لكن ليس في إيران حيث يحظر فيها الرقص والموسيقى الإلكترونية.

"حين زرت ايران، حدثني اصدقائي عن امكانية تنظيم حفل سري هناك، لكنني لم أرغب بالمخاطرة، لا توجد امكانية القيام بما اقوم به هنا بأمان"، تقول موهزجان شريعة.

المزج بين الصوت والآلات الموسيقية

الفرنسية تيفين بيلين، معروفة باسم "Tryphème" تمزج صوتها بآلات موسيقية لخلق انغام هجينة.

"أحب التسجيل بأجهزتي إلى ما لا نهاية، تأثير هذه الاصوات كالتنويم المغناطيسي، انها بمثابة علاج بالنسبة لي،أعزف هذه الموسيقى لأسباب أنانية، اقوم بهذا لنفسي انا"، تقول تيفين بيلين.

فرقة أفرو بانك الفرنسية

تتألف فرقة أفرو بانك الفرنسية Tshegué، من فاتي سي سافانيه، مغنية من مواليد كينشاسا انتقلت إلى الضواحي الباريسية حين كانت في التاسعة من العمر وعازف الايقاع نيكولاس داكونها.

"يعتمد المشروع على الإيقاع، الإيقاع عامل أساسي، يعبر عن المشاعر، ينبع من القلب. المتعة هي اروع ما في الايقاع، الموسقى الالكترونية تصطحبكم في رحلة تتخيلون فيها القطع الموسيقية كما تريدون"، تقول فاتي سي سافانيه.

"الموسيقى الالكترونية والهيب هوب، والهاوس، برنامج واسع . لكن في الأساس يأتي الجميع لقضاء وقت جيد والرقص حتى الفجر"، يقول مراسلنا ولفغانغ سبيندلر.

المزيد من Cult