عاجل

عاجل

تأكيد تفشي مرض إيبولا بالكونغو واستعدادات لمواجهة أسوأ السيناريوهات

تقرأ الآن:

تأكيد تفشي مرض إيبولا بالكونغو واستعدادات لمواجهة أسوأ السيناريوهات

تأكيد تفشي مرض إيبولا بالكونغو واستعدادات لمواجهة أسوأ السيناريوهات
حجم النص Aa Aa

أكدت منظمة الصحة العالمية تقارير أشارت إلى تفشي مرض الإيبولا بمنطقة نائية في الكونغ،و مضيفة استعدادها لمواجهة احتمالات انتقال الوباء إلى بلدات ومدن كبرى.

وأعرب بيتر سلامة، نائب المدير العام لشؤون التأهب والاستجابة للطوارئ بالمنظمة يوم الجمعة عن أمله في أن تعطي جمهورية الكونغو الديمقراطية الضوء الأخضر خلال أيام لاستخدام لقاح تجريبي لكنه حذر من أن استخدام اللقاح صعب وأنه ليس دواء سحرياً.

وذكر سلامة خلال إفادة دورية بالأمم المتحدة في جنيف أن المنظمة نبهت تسع دول مجاورة لكنها تتعامل مع خطر انتشار المرض على المستوى الإقليمي في الوقت الراهن على أنه "معتدل".

حصيلة الوفيات

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في كينشاسا عاصمة الكونغو يوم الخميس إن تقارير وردت عن حالات من الحمى النزفية في منطقة بالكونغو تشهد تفشي وباء الإيبولا منذ ديسمبر-كانون الأول وإن أول حالات وفاة سجلت في يناير-كانون الثاني.

وقالت وزارة الصحة الكونغولية يوم الثلاثاء إن 17 شخصا على الأقل توفوا في منطقة بشمال غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث يؤكد مسؤولون في مجال الصحة الآن تفشي الإيبولا لكنها لم تذكر إطارا زمنيا. وأكد معمل في كينشاسا وفاة حالتين فقط بسبب الإيبولا.

ومرور فترة زمنية تصل إلى خمسة أشهر منذ ظهور أول حالة إصابة أمر مقلق، إذ أن هذه الفترة تعطي الفيروس وقتا كافيا لإصابة أعداد كبيرة من الناس قبل اتخاذ إجراء لاحتوائه.

إقرأ ايضاً:

بيل غيتس يحذر من مرض خطير سيقتل 30 مليون شخص في سنة واحدة

مشروع "هاجس": رصد الفيروسات قبل انتشارالعدوى

بيزنس لاين: فيروس زيكا يؤثر على صناعة السفر وألفابيت تتجاوز آبل

وهذه هي المرة التاسعة التي يسجل فيها ظهور مرض الإيبولا في الكونغو منذ التعرف عليه لأول مرة قرب نهر إيبولا في سبعينات القرن الماضي. ويأتي ذلك بعد أقل من عام من انتشار سابق قتل أربعة أشخاص في غابات نائية في شمال شرق الكونغو.

وقال يوجين كابامبي المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في الكونغو لرويترز: "وفقا لمعلوماتنا الأولية فقد جرى الإبلاغ عن الحالات منذ ديسمبر-كانون الأول ووردت تقارير عن أول حالات الوفاة في يناير-كانون الثاني، لكن لم يتم بعد تحديد صلة بين الوفيات والوباء".

جهود لاحتواء الوباء

وقالت وزارة الصحة يوم الخميس إنها أرسلت فريقا من 12 خبيرا للمنطقة في محاولة لتحديد مركز انتشار المرض وجميع القرى المتضررة وتوفير الموارد اللازمة.

ويبدو حتى الآن أن الوباء يتركز حول قرية إيكوكو إيمبنجي قرب بلدة بيكورو حيث أبلغ مسؤولو صحة محليون عن 21 مريضا تظهر عليهم أعراض حمى نزفية توفوا جميعا باستثناء أربعة.

وقال بيان الوزارة: "هذا الفريق الطليعي أحضر أول مجموعة من المعدات التي تشمل أجهزة الفحص السريع لفيروس الإيبولا وموازين الحرارة التي تعمل بالليزر".

المصدر: رويترز