عاجل

عاجل

إسرائيل تقتل عشرات الفلسطينيين بغزة مع افتتاح أمريكا سفارتها بالقدس

تقرأ الآن:

إسرائيل تقتل عشرات الفلسطينيين بغزة مع افتتاح أمريكا سفارتها بالقدس

حجم النص Aa Aa

من نضال المغربي وجيفري هيلر

غزة/ القدس (رويترز) – قتلت القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة على حدود قطاع غزة يوم الاثنين في الوقت الذي افتتحت فيه الولايات المتحدة سفارتها لدى إسرائيل في القدس في خطوة أججت الغضب الفلسطيني وأثارت انتقادات خارجية لما في ذلك من تقويض لجهود السلام.

وسقط يوم الاثنين أكبر عدد من القتلى الفلسطينيين في يوم واحد منذ حرب غزة عام 2014. وقال مسؤولون بوزارة الصحة الفلسطينية إن 55 شخصا قتلوا بينما أصيب أكثر من 2700 آخرين بالذخيرة الحية وقنابل الغاز ووسائل أخرى.

ودفع سفك الدماء دولا مثل فرنسا وبريطانيا إلى المطالبة بضبط النفس ولاقى انتقادات أشد من دول أخرى منها تركيا التي وصفته بأنه “مذبحة”.

ورفض البيت الأبيض الانضمام إلى دعوات تطالب إسرائيل بضبط النفس وحمل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤولية العنف، في تأييد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي وصف تصرفات الجيش الإسرائيلي بأنه دفاع عن النفس على الحدود.

وفي تناقض مع المشهد في غزة، شاركت شخصيات إسرائيلية وضيوف في حفل بالقدس لافتتاح السفارة الأمريكية بعد نقل مقرها من تل أبيب.

ويأتي نقل السفارة تنفيذا لتعهد من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وخلال حفل الافتتاح وجه نتنياهو الشكر لترامب “لتحليك بالشجاعة على الوفاء بوعودك”.

وقال نتنياهو في كلمته “يا له من يوم عظيم لإسرائيل. نحن في القدس ونحن هنا لنبقى”.

ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولة يريدون إقامتها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل المدينة كلها بما في ذلك القدس الشرقية التي احتلتها في حرب عام 1967 وضمتها إليها “عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم” في خطوة لا تحظى باعتراف دولي.

وتقول أغلب الدول إن وضع القدس يجب أن يتحدد في إطار تسوية سلام نهائية وإن نقل السفارات الآن يهدد التوصل إلى مثل هذا الاتفاق. وفي عام 2014، تجمدت محادثات السلام الرامية لإيجاد حل بإقامة دولتين لإنهاء الصراع.

وفي رسالة مسجلة لحفل الافتتاح قال ترامب إنه لا يزال ملتزما بالسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وحضر زعماء إسرائيليون ووفد أمريكي يضم وزير الخزانة ستيفن منوتشين وإيفانكا ابنة الرئيس دونالد ترامب وزوجها جاريد كوشنر مراسم افتتاح السفارة.

وقال كوشنر وهو المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط إنه يمكن لطرفي الصراع كسب الكثير في أي عملية سلام.

وأوضح في كلمة “ينبغي أن تظل القدس مدينة تجمع الناس من كل الأديان”.

لكن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال إن الولايات المتحدة افتتحت “بؤرة استيطانية أمريكية في القدس الشرقية”. ووصف القتلى في غزة بأنهم سقطوا في مذبحة وأعلن اضطرابا عاما يوم الثلاثاء.

وقالت جنوب أفريقيا إنها قررت استدعاء سفيرها من إسرائيل حتى إشعار آخر بعد ما وصفته بهجوم “عشوائي وجسيم” يوم الاثنين.

* دماء على الحدود

بينما كان حفل الافتتاح جاريا، تحولت الاحتجاجات الفلسطينية على حدود غزة إلى اشتباكات شهدت سقوط عشرات القتلى.

وقال مدرس علوم في غزة يدعى علي رفض عدم نشر اسم عائلته “اليوم هو اليوم الكبير، اليوم ندخل الحدود لنقول لإسرائيل والعالم إننا لن نقبل أن نبقى تحت الاحتلال إلى الأبد”.

وتصاعد الدخان الأسود فوق الحدود نتيجة حرق المتظاهرين إطارات السيارات. وألقى المتظاهرون، وبعضهم مسلح بالمقاليع، الحجارة على القوات الإسرائيلية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع ووابل من نيران أسلحتها.

وكتب نتنياهو على تويتر “كل بلد لديه التزام بحماية حدوده… منظمة حماس الإرهابية تعلن أنها تنوي تدمير إسرائيل وترسل الآلاف لاختراق السياج الحدودي لتنفيذ هذا الهدف. سنواصل العمل بعزم لحماية سيادتنا ومواطنينا”.

ونفت حماس أنها تؤجج العنف لكن البيت الأبيض أيد نتنياهو وقال راج شاه المتحدث باسم البيت الأبيض في إفادة صحفية دورية“إن مسؤولية سقوط هؤلاء القتلى تقع بشكل مباشر على عاتق حماس”.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان “إن مثيري الشغب ألقوا قنابل حارقة وعبوات ناسفة على السياج الأمني والقوات الإسرائيلية” مضيفا أن رد القوات جاء وفقا “لإجراءات العمل النموذجية”.

ومن بين القتلى الخمس والخمسين ستة أشخاص تقل أعمارهم عن 18 عاما، بينهم فتاة. ووصل الآن العدد الإجمالي للقتلى الفلسطينيين منذ اندلاع سلسلة الاحتجاجات الحالية في 30 مارس آذار للمطالبة بحق العودة إلى 100 شخص.

ويشمل العدد أيضا مسعفا ورجلا مقعدا انتشرت صوره على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يمسك بمقلاع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ثلاثة من القتلى نشطاء مسلحون حاولوا زرع متفجرات قرب السياج في جنوب قطاع غزة.

وظلت صفارات عربات الإسعاف تدوي طوال النهار وهي تحمل مصابين لمستشفيات في غزة. وفي المساجد، واصلت مكبرات الصوت نعي القتلى الذين أقيمت جنازاتهم في مسيرات.

* ضبط النفس

أثار اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول غضب الفلسطينيين الذين قالوا إن الولايات المتحدة لا يمكن أن تظل وسيطا أمينا في أي عملية سلام مع إسرائيل.

ولاقت أعمال القتل انتقادات دولية في الأسابيع الأخيرة لكن الولايات المتحدة رددت ما تقوله إسرائيل باتهام حركة حماس الحاكمة لقطاع غزة بتأجيج العنف وهو زعم تنفيه الحركة.

وقال خليل الحية القيادي بحركة حماس خلال كلمة بمخيم على الحدود إن الاحتجاجات نظمت لتتزامن مع “الجريمة النكراء” لنقل السفارة الأمريكية للقدس.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني خرج يوم الاثنين ليرد على “العدوان الصهيوني-الأمريكي الجديد”.

ودعت فرنسا وبريطانيا إسرائيل إلى ضبط النفس وعبر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش عن “قلق شديد” بشأن الأحداث في غزة، قائلا إنها تظهر الحاجة للتوصل إلى تسوية سياسية على أساس حل الدولتين.

وقالت بريطانيا إنها لا تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس وما زالت تختلف مع القرار الأمريكي بالقيام بذلك.

وفي باريس، أفاد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان بأن الإجراء الأمريكي انتهاك للقانون الدولي.

وقالت الحكومة الروسية إن تخشى أن يزيد إجراء نقل السفارة التوتر في أنحاء الشرق الأوسط.

وكانت ردود فعل أخرى أشد حدة، فقد اتهمت تركيا قوات الأمن الإسرائيلية بارتكاب مذبحة وقالت إن نقل السفارة شجع تلك القوات.

ويتكدس أكثر من مليوني شخص في القطاع الضيق الذي تفرض عليه إسرائيل ومصر حصارا.

وتقول إدارة ترامب إنها انتهت تقريبا من إعداد خطة سلام طال انتظارها لكن لم يتبين موعد وطريقة طرحها.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في بيان يوم الاثنين إن الولايات المتحدة تنتهك القانون الدولي بشكل صارخ.

وأضاف أن اختيار يوم مأساوي في التاريخ الفلسطيني لفتح السفارة يظهر فقدانا للحس وعدم احترام كبيرين للمبادئ الأساسية لعملية السلام.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة