عاجل

عاجل

مصاعب في شراء الأراضي تعطل خطة تكرير عملاقة للهند مع أرامكو السعودية

تقرأ الآن:

مصاعب في شراء الأراضي تعطل خطة تكرير عملاقة للهند مع أرامكو السعودية

حجم النص Aa Aa

من راجيندرا جادهاف ونيدهي فيرما

مومباي/نيودلهي (رويترز) – في منتدى دولي للطاقة في نيودلهي في أبريل نيسان، وقعت أرامكو السعودية، أكبر منتج للنفط في العالم، اتفاقا أوليا لشراكة مع كونسورتيوم من شركات هندية لبناء مصفاة ومشروع للبتروكيماويات بقيمة 44 مليار دولار على الساحل الغربي للهند.

ويجري الترويج للمشروع الضخم على أنه تغيير كبير للجانبين، إذ يقدم للهند إمدادات مستقرة من الوقود ويلبي حاجة السعودية إلى تأمين مشترين منتظمين لنفطها. وعلى الرغم من الفوائد الواضحة، فإن آفاق الخطة، التي يجري العمل عليها منذ 2015، تصبح باهتة على نحو متزايد.

ويعارض آلاف المزارعين المصفاة ويرفضون تسليم الأرض، خشية أنها قد تضر بمنطقة تشتهر بمانجو ألفونسو ومزارعها الواسعة من الكاجو وقرى للصيد تتباهى بصيد وفير من المأكولات البحرية.

وقال سانديش ديساي وهو يقف وسط بستانه العامر بثمار المانجو في نانار، وهي قرية في منطقة راتنجري، على بعد نحو 400 كيلومتر جنوبي مومباي “نكسب ما يكفي لتلبية احتياجاتنا ولا نريد تسليم أرضنا لمصفاة مهما كان الثمن”.

ولطالما كانت مسألة شراء الأراضي مثار جدل في الريف الهندي، حيث يعتمد غالبية السكان على الزراعة لتوفير قوت يومهم. وفي عام 2008 على سبيل المثال، اضطرت تاتا موتورز إلى التخلي عن خطط لبناء مصنع للسيارات في ولاية بشرق البلاد بعد أن واجهت اعتراضات واسعة النطاق من المزارعين.

وقال مسؤول محلي لرويترز إن غالبية المزارعين من 14 قرية حول راتنجري والتي ستكون هناك حاجة إلى نقلها بسبب مشروع المصفاة يتبنون موقفا مماثلا لديساي ويعارضون بقوة الخطة.

وقال سوبهاش ديساي وزير الصناعة في ولاية ماهاراشترا لرويترز إن حكومة الولاية، المسؤولة عن شراء أرض المشروع، فشلت حتى الآن في شراء فدان واحد من الأرض من نحو 15 ألف فدان مطلوبة للمصفاة.

وأضاف قائلا “الولاية لن تشتري أرضا مع رفض غالبية المزارعين الخطة”. وقال إنه بموجب قواعد شراء الأراضي فإن 70 بالمئة على الأقل من ملاك الأرض يجب أن يقدموا موافقتهم على المشروع.

لكن البعض يعتقد أن المعارضين يرفضون فقط من أجل الحصول على حزمة تعويضات أفضل مقابل التخلي عن أرضهم.

وقال آجاي سينغ سنجار الذي يقود تجمعا منافسا يدعم مشروع المصفاة “في نهاية المطاف جميع أصحاب المصلحة سيعطون موافقتهم، لكن الأمر سيستغرق وقتا”. ويقول مسؤول حكومي محلي في المنطقة إنه يعتقد أن الكثير من المزارعين سيوافقون على الاتفاق فور الإعلان عن حزمة التعويضات.

وتقول راتنجري للتكرير والبتروكيماويات (ار.ار.بي.إل)، التي تدير المشروع، إن المصفاة وطاقتها 1.2 مليون برميل يوميا، وموقع البتروكيماويات المتكامل وقدرته 18 مليون طن سنويا، سيساعدان في خلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لما يصل إلى 150 ألف شخص، مع وظائف تدر دخلا أفضل من الزراعة أو الصيد.

لكن المزارعين يقولون إن لديهم عملا كافيا في بساتينهم وحقولهم.

ويقول أرفيند سامانات، وهو أمين عام جمعية للمزارعين والصيادين أُسست لتنظيم معارضة المشروع “ليس لدينا ما يكفي من الأشخاص للحفاظ على بساتين المانجو. ذلك هو السبب في أننا نوظف عمالة مهاجرة من نيبال”.

وتقول ار.ار.بي.إل، المشروع المشترك بين مؤسسة النفط الهندية وهندوستان بتروليوم وبهارات بتروليوم، إن التلميحات إلى أن المصفاة ستلحق ضررا بالبيئة لا أساس لها. وتقول أيضا إنها ستواصل زراعة المانجو والكاجو في حوالي 4500 فدان من الأرض حول المشروع.

وعلى الرغم من المعارضة تأمل ار.ار.بي.إل بأن المشروع سيمضي قدما.

وقال أنيل نجفيكر المتحدث باسم ار.ار.بي.إل “بعض الأشخاص ضللوا المزارعين وخلقوا الخوف. نسعى حاليا للإجابة على كل الشكوك” مضيفا أن ار.ار.بي.إل تواجه صعوبات كي تقنع المزارعين في الوقت الذي يرفضون فيه حتى بحث الخطة مع الشركة.

والمصفاة، التي أُعلن عنها في 2015، من المفترض أن تبدأ العمل في 2022، لكن تأخيرات في شراء الأرض تعني أن الموعد النهائي من المرجح أن يتم تأجيله.

وامتنعت أرامكو السعودية عن التعقيب بينما لم ترد وزارة الطاقة الهندية على طلب من رويترز للتعليق.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة