عاجل

عاجل

ترامب انسحب من الاتفاق النووي الإيراني نكاية بأوباما!

تقرأ الآن:

ترامب انسحب من الاتفاق النووي الإيراني نكاية بأوباما!

الرئيس السابق باراك أوباما والحالي دونالد ترامب
حجم النص Aa Aa

ألمحت ويندي شيرمان، المسؤولة السابقة في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، أن الرئيس دونالد ترامب إنسحب من الاتفاق النووي مع إيران ليوقف إنجازات سلفه باراك أوباما.

وقالت في تصريحات نشرتها صحيفة "Jerusalem Post" الخميس 17 مايو / أيار، إن ترامب انسحب من الاتفاق كونه انجاز يحمل توقيع أوباما، وأنه يحاول أيضا تغيير العديد من السياسات التي وضعها.

السيدة شيرمان والتي عملت في وزارة الخارجية من بين عامي 2011 – 2015، أرجعت تحركات ترامب الأخيرة لسعيه لأن يرضي القسم القاعدة المحافظة في الحزب الجمهوري، وأضافت:"من الواضح أن ترامب يتصرف بناء على معتقدات ومخاوف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

للمزيد من الأخبار على يورونيوز عربي:

ترامب يقر برد 130 ألف دولار لمحاميه كوهين في قضة الممثلة الإباحية

ترامب يصف المهاجرين غير الشرعيين "بالحيوانات"

الصحفية التي أجرت المقابلة طرحت سؤالا على ويندي شراين، حول اعتقاد الكثيرين بأن ترامب ليس على استعداد أن يشارك الإسرائيليين مخاوفهم، بل وأن يقوم بتحرك عسكري، وهو ما لم يكن ليقوم به أوباما، فأجابت:"من غير المستبعد أن أوباما على استعداد أن يكمل في الطريق نفسه، لكنه من غير العدل أن الرئيس أوباما لم يكن ليقوم بنفس الخطوة".

وأضافت:"خلال فترته الرئاسية كلف أوباما باختراع قنبلة جديدة، يمكنها أن تدمر منشأة "فوردو" لتخصيب اليورانيوم في إيران"، والحديث هنا عن قنبلة مخروطية عرفت باسم "مخترق الصواريخ الضخمة"، والتي خططت أمريكا لاستخدامها كملاذ أخير ضد إيران.

لكن إدارة الرئيس أوباما كانت قد وضعت تصورا واضحها خلال فترته الرئاسية، بأن أي عمل عسكري لن يؤدي إلا إلى تراجع إيران وقتيا عن تصميم القنبلة، وقالت شيرمان:"أنتم في إسرائيل على دراية تامة أن ايران يمكنها أن تبني مفاعلا آخر، والخيار العسكري كان ليودي إلى حرب كبرى في المنطقة".

شيرمان خلال اللقاء شكرت جهاز الموساد على جمعه معلومات عن النووي الإيراني، وقالت:"هذه المعلومات التي جمعتموها ونشرها نتنياهو على الملأ، ليبين أن الإيرانيين كذبوا على المجتمع الدولي، لكن هذا ليس بالشيء الجديد، فهذا الاتفاق كوننا توصلنا إلى أنهم قد كذبوا علينا".