عاجل

عاجل

هيومن رايتس: مقتل ما لا يقل عن 15 أثناء استفتاء في بوروندي

تقرأ الآن:

هيومن رايتس: مقتل ما لا يقل عن 15 أثناء استفتاء في بوروندي

هيومن رايتس: مقتل ما لا يقل عن 15 أثناء استفتاء في بوروندي
حجم النص Aa Aa

نيروبي (رويترز) - قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان يوم الجمعة إن ما لا يقل عن 15 شخصا قتلوا في بوروندي بينما تعرضت ست نساء للاغتصاب أثناء حملة في استفتاء على تعديل دستوري قد يمدد بقاء الرئيس بيير نكورونزيزا في الحكم حتى عام 2034.

وقالت المنظمة في تقرير إن قوات الأمن وحلفاءها من رابطة الشباب التابعة للحزب الحاكم (إيمبونراكور) خلقوا مناخا من الخوف والترهيب قبل التصويت الذي جرى يوم الخميس وإنهم استهدفوا المعارضين.

ومن المتوقع أن تؤيد نتيجة الاستفتاء التعديلات الدستورية بعدما صوت المشاركون على اقتراح بالسماح للرئيس بالترشح لفترتين رئاسيتين مدة الواحدة سبعة أعوام.

ونكورونزيزا زعيم متمرد سابق تولى السلطة في عام 2005 في نهاية حرب أهلية أسفرت عن مقتل نحو 300 ألف شخص. وتنتهي فترته الحالية في 2020.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيانها إن من يشتبه في أنهم معارضون تعرضوا "للقتل أو الاغتصاب أو الخطف أو الضرب أو الترهيب". وأضافت أنها وثقت مقتل ما لا يقل عن 15 شخصا إلى جانب ست حالات اغتصاب وثماني حالات خطف.

وقالت إيدا سوير مديرة قسم وسط أفريقيا في المنظمة "أجري استفتاء بوروندي وسط انتهاكات واسعة وخوف وضغوط وهو مناخ لا يؤدي كما هو واضح إلى حرية الاختيار".

وكان من المقرر أن يتنحى نكورونزيزا في عام 2015 لكن في مطلع ذلك العام أعلن أنه يسعى للترشح لفترة ثالثة مما أدى لوقوع اشتباكات عنيفة مع معارضيه وفجر أزمة سياسية وأمنية اجتاحت البلد الفقير الذي يبلغ عدد سكانه عشرة ملايين نسمة.

وتسبب الصراع في تشريد نصف مليون شخص معظمهم فروا إلى رواندا وتنزانيا وأوغندا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة