عاجل

عاجل

انتقادات حادة لزعيم حزب بوديموس اليساري لشرائه منزلا ب600 ألف يورو

تقرأ الآن:

انتقادات حادة لزعيم حزب بوديموس اليساري لشرائه منزلا ب600 ألف يورو

إيغليسياس وزوجته
حجم النص Aa Aa

طالب رئيس حزب "بوديموس" اليساري الإسباني بابلو إيغليسياس بتصويت لسحب أو تدعيم ثقة الحزب به وبزوجته المتحدثة باسم الحزب وذلك إثر الانتقادات العنيفة التي تعرضا لها بعد شرائهما لمنزلاً مترفاً بالقرب من العاصمة مدريد.

خبر الشراء كشفته صحيفة أوكي دياريو الإسبانية قبل أيام وأكده السياسي الشاب. حيث أشار على صفحته على الفايسبوك بأنه أخذ قرضا ب540 ألف يورو على فترة 30 سنة لشراء البيت الذي يحتوي على مسبح ودار للضيافة ويقع على بعد 40 كم عن العاصمة مدريد.

ما المشكلة في شراء منزل بقيمة 600 ألف يورو (705 ألف دولار)؟

نظريا لا توجد مشكلة إذ يحقّ لأيٍّ كان أن يقتني بيتا بهذا السعر إن كانت له القدرة. لكن المشكلة هي أن إيغليسياس الذي اشترى البيت بهذا السعر بنى شهرته تحت شعار العدالة الاجتماعية والتقشف.

فهو يرأس حزب بوديموس اليساري الذي رأى النور في أوج الأزمة الاقتصادية التي عرفتها إسبانيا. وقد حصل الحزب على 20% من الأصوات في الاستحقاقين اللذين عرفتهما البلاد في 2016 ليصبح بوديموس فيما بعد، أحد أربع الأحزاب الأساسية في إسبانيا.

إقرأ ايضأ:

رئيس الوزراء الإسباني سيمثل أمام المحكمة كشاهد بقضايا فساد تحيط بحزبه

فيديو سرقة يدفع برئيسة إقليم مدريد إلى تقديم استقالتها

وقد حاول إغليسياس تبرير خطوته بأنه اشترى البيت مع زوجته التي تشغل أيضا منصب الناطقة باسم حزب بوديموس بغرض السكن. لأن الزوجين سيكونان عما قريب أبوين لتوأم. وقال إن عملية الشراء لم تكن بغرض المضاربة لكن منتقديه اتهموا إغليسياس وزوجته بأنهما خانا المبادئ اليسارية التي قام عليها الحزب.

وكان رئيس حزب بوديموس قد انتقد بشدة عام 2012 وزير الاقتصاد الإسباني لويس دي غيندوس على إقدامه على شراء شقة بنفس المبلغ في عز الأزمة وانهيار أسعار العقارات بنحو 40% وتفشي البطالة في البلاد.

وسيتم إجراء تصويت على محاولة لسحب الثقة من إغليسياس وزوجته الناطقة باسم الحزب بين الثاني والعشرين والسابع والعشرين من الشهر الجاري. حيث سيكون فيه لمناضلي الحزب حق تقرير مصير إغليسياس على رأس بوديموس.

فهل يكلف بيتٌ ب600 ألف يورو مستقبل بابلو إغليسياس السياسي؟