عاجل

عاجل

محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اعتداءات جنسية على أطفال

تقرأ الآن:

محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اعتداءات جنسية على أطفال

محكمة أديلاييد تدين أكبر أساقفة الكنيسة بالتستر على جرائم اعتداءات جنسية على أطفال
حجم النص Aa Aa

دانت محكمة أديلاييد في أستراليا الثلاثاء رئيس أساقفة كنيسة المدينة بتهمة التستر على جريمة اعتداء جنسي على أطفال من طرف قس أسترالي. وقالت وسائل الإعلام المحلية ان قرار المحكمة هذا يجعل من الأسقف أول أكبر مسؤول كاثوليكي يدان في العالم بمثل هذه التهمة.

ومن المتوقع أن تنطق محكمة أديلاييد بالحكم في حق فيليب ويلسون، رئيس أساقفة أديلايد في يونيو-حزيران المقبل، حيث من المحتمل أن يواجه عقوبة بالسجن قد تصل إلى سنتين.

القضية التي تعود إلى العام 1976، وتتعلق بجيمس فيتشر الذي قام بالاعتداء على طفل حين كان يعمل كقس مساعد في ولاية نيوويلز الجنوبية.

وقال محامو ويلسون البالغ من العمر 67 عاما بأنه لم يكن على علم بما قام به فليتشر.

وكانت محكمة نيوكاسل قد دانت جيمس فليتشر في العام 2004 في تسع تهم متعلقة بالاعتداء الجنسي على الأطفال وتوفي في السجن في العام 2006.

من جهته أعلن قاضي تحقيق المحكمة المحلية في نيوكاسل في بيان عبر البريد الإلكتروني ان هذه الجريمة خطيرة جدا وأضاف روبرت ستون

انه لا يقبل أن لا يتذكر ويلسون الحوار الذي دار بينه وبين الأطفال ضحايا فليتشر في العام 1976 والذي تعلق بتلك الاعتداءات".

اقرأ أيضا على يورنيوز:

وقال مؤتمر الأساقفة الكاثوليك الأسترالي أن ويلسون تمسك ببراءته طوال العملية القضائية، وأنه سيجتمع مع محاميه من أجل دراسة الخطوة المقبلة في هذه القضية التي تشغل الرأي العام الأسترالي.

هذا وأنهت استراليا العام الماضي حملة تحقيق واسعة في قضايا اعتداءات جنسية دامت خمس سنوات شملت الكنائس وغيرها من المؤسسات أمرت بها الحكومة.

وتوصل المحققون إلى أن 7 في المائة من القساوسة الكاثوليك الذي عملوا في أستراليا بين الفترة الممتدة من 1950 و2010 اتهموا بممارسة الجنس مع الأطفال

وقاموا بارتكاب جرائم اعتداء جنسي على أطفال وأن ما يقرب من 1100 شخص تقدموا بشكاوى ضد الكنيسة الانجليكانية على مدى 35 عاما.