عاجل

عاجل

دودة شريطية مطرقية الرأس تجتاح فرنسا وأقاليمها ماوراء البحار

تقرأ الآن:

دودة شريطية مطرقية الرأس تجتاح فرنسا وأقاليمها ماوراء البحار

دودة شريطية مطرقية الرأس - بيباليوم - المصدر ويكيميديا
© Copyright :
المصدر: ويكيميديا
حجم النص Aa Aa

قام فريق دولي من الباحثين يقوده الدكتور جان لو جوستين من متحف التاريخ الوطني في باريس بتحديد خمسة أنواع على الأقل من الديدان الشريطية مطرقية الرأس تعيش في فرنسا وعدد قليل من البلدان الأوروبية، بالإضافة إلى مقاطعات وأقاليم ما وراء البحار الفرنسية في ثلاثة قارات.

وتعتبر الدودة مطرقية الرأس واسمها العلمي بيباليوم (Bipalium) من الديدان الأرضية الضخمة، وقد يصل طول الواحدة منها إلى متر كامل. وهي ذات شكل يختلف عن غيرها من ديدان الأرض ويميزها رأسها الذي يشبه المطرقة، ومع أن موطنها الأصلي هو مناطق حارة من القارة الآسيوية، لكنها تحولت الآن إلى نوع مجتاح، أي أنها قادرة على الانتشار خارج موطنها إلى كل مكان في العالم مثل الآفات الأخرى.

ونشرت مجلة "بيرج" العلمية بحثا مطولا للفريق قاموا خلاله، على مدى سنوات أربع، بدراسة 111 حالة، واستطاع جوستين تحديد خمس أنواع من ديدان البيباليوم تعيش وتتكاثر في الأراضي الفرنسية وأقاليم فرنسا في أمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا وافريقيا والبحر الكاريبي. وثلاثة من تلك الديدان وُجدت في فرنسا. ونوع تمّ اكتشافه مجددا من تلك الديدان وُجد في جزر مايوت الفرنسية المتواجدة جنوب شرق القارة الافريقية.

المصدر : مجلة بيرج العلمية
خريطة لفرنسا (بما في ذلك كورسيكا) تظهر مكان تواجد الديدان الشريطية مطرقية الرأسالمصدر : مجلة بيرج العلمية

والدودة مطرقية الرأس هي كائن أحادي الجنس، تتكاثر عن طريق الانقسام إلى قطع أصغر، تكبر بعدها وتتحول لدودة بالغة، وتبدو الديدان التي تعيش في المناطق الفرنسية الأوروبية مطابقة جينياً للأجناس التي انحدرت منها من آسيا. ويكثر وجودها في مناطق حارة في القسم الأطلسي من سلسلة جبال البيرينيه، ويتوقع جوستين في بحثه بأنها بدأت بالانتشار هناك منذ عشرين سنة بسبب اعتدال حرارة الطقس.

ومما يثير الدهشة هو كيفية غياب دودة من هذا الجنس المميز جداً عن عيون العلماء والباحثين في بلد أوروبي متطور مثل فرنسا، يملك سجلات كبيرة جدا للأجناس والأصناف التي تعيش ضمن بيئته الحيوية.

المزيد من تكنولوجيا