عاجل

عاجل

محققون: وحدة عسكرية روسية وراء إسقاط الرحلة الماليزية رقم إم.إتش17

تقرأ الآن:

محققون: وحدة عسكرية روسية وراء إسقاط الرحلة الماليزية رقم إم.إتش17

محققون: وحدة عسكرية روسية وراء إسقاط الرحلة الماليزية رقم إم.إتش17
حجم النص Aa Aa

من أنتوني دويتش

بونيك (هولندا) (رويترز) – قال مدعون يحققون في إسقاط الرحلة الماليزية رقم إم.إتش17 يوم الخميس إن نظاما صاروخيا من الوحدة العسكرية 53 المضادة للطائرات التابعة للقوات المسلحة الروسية جرى استخدامه لإسقاط الطائرة أثناء مرورها في أجواء شرق أوكرانيا عام 2014.

وفي 17 يوليو تموز 2014 أسقط صاروخ روسي الصنع الطائرة التي كان على متنها 298 شخصا، ثلثاهم هولنديون، في منطقة بشرق أوكرانيا يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا. ولاقى كل الذين كانوا على متن الطائرة حتفهم.

وقال فريد فستربيكه رئيس الادعاء الهولندي لرويترز “(النظام الصاروخي) الذي جرى استخدامه مصدره الوحدة العسكرية 53 التابعة للجيش الروسي”. وأضاف “نعلم أنه جرى استخدام هذا النظام لكن لا نعرف الأشخاص المسؤولين عنه”.

وطالب المحققون الجمهور بالمساعدة في تحديد هوية أفراد طاقم تشغيل النظام الصاروخي وتحديد التسلسل القيادي للمسؤولين عن اتخاذ القرار.

وقال فستربيكه “روسيا الاتحادية لا تتعاون معنا في توفير المعلومات التي نطلبها علنا اليوم”.

وأضاف “لم يوفروا لنا هذه المعلومات رغم استخدام نظام صاروخي من جيشهم”.

وتنفي روسيا ضلوعها في هذا الحادث.

وقالت وكالة إنترفاكس يوم الخميس إن وزارة الدفاع الروسية نفت أي صلة لها بإسقاط الطائرة.

وذكرت وكالة تاس أن الجيش الروسي نفى أن أي صاروخ روسي عبر الحدود مع أوكرانيا.

وفي إحدى مراحل التحقيق قال المدعون إنهم قلصوا قائمة المشتبه بهم المحتملين ليصل عددهم إلى عشرات بعدما كانوا أكثر من 100.

وأضاف فستربيكه أن المحققين ليسوا على استعداد في الوقت الراهن للإعلان عن أي مشتبه بهم أو إصدار لائحة اتهام ضد أحد لكنه أضاف أنه في حالة حدوث ذلك فإنهم ينتظرون تعاونا أو ردا سياسيا دوليا صارما.

وذكرت وكالة الأنباء الهولندية (إيه.إن.بي) أن رئيس الوزراء مارك روته قطع زيارته إلى الهند ليلحق بموعد لاجتماع مجلس الوزراء يوم الجمعة من أجل بحث مستجدات التحقيق.

ويجمع فريق تحقيق مشترك يضم استراليا وبلجيكا وماليزيا وهولندا وأوكرانيا أدلة لصالح إجراء تحقيق جنائي في إسقاط الطائرة.

وقال الجنرال بالجيش الأوكراني فاسيل هريتساك، وهو عضو في فريق التحقيق، لرويترز إن من المهم تحديد الشخص الذي أصدر أمر نقل النظام الصاروخي.

وأضاف “ثاني خطوة حاسمة مهمة ستكون تحديد بعض أعضاء الجيش الروسي من الوحدة 53 … الذين بإمكانهم تحديد المنخرطين في نقل أو تشغيل النظام الصاروخي”.

وتوصل مجلس السلامة الهولندي في أكتوبر تشرين الأول 2015 إلى أن صاروخا روسي الصنع أصاب الطائرة التي كانت من طراز بوينج 777.

وقال مدعون هولنديون في سبتمبر أيلول 2016 إنه جرى تحديد 100 شخص على صلة بالأمر خلال التحقيق بينما عبر مسؤولون استراليون وماليزيون عن أملهم في إعلان أسماء المشتبه بهم عام 2017.

وعلى الأرجح سيحاكم المشتبه بهم غيابيا في هولندا بعدما استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بتشكيل محكمة دولية للإشراف على الشكاوى الجنائية المنبثقة من هذا الحادث.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة