عاجل

عاجل

ترامب: لا تزال هناك فرصة لعقد قمة مع كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

ترامب: لا تزال هناك فرصة لعقد قمة مع كوريا الشمالية

ترامب: لا تزال هناك فرصة لعقد قمة مع كوريا الشمالية
حجم النص Aa Aa

من روبرتا رامبتون وكرستين كيم

واشنطن/سول (رويترز) – قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة إن من الممكن عقد قمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في 12 يونيو حزيران كما كان مقررا لها بعد يوم من إلغائه القمة بسبب ما وصفه “بالغضب العارم والعداء الصريح”.

وألمح ترامب إلى أن القمة يمكن إنقاذها بعد أن رحب باللهجة التصالحية في بيان كوريا الشمالية ردا على الإلغاء وقال إنه يبقى منفتحا على إجراء محادثات بعد أن ألغى القمة يوم الخميس مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون.

وقال ترامب لدى مغادرته البيت الأبيض لإلقاء خطاب في الأكاديمية البحرية الأمريكية “البيان الذي أصدروه كان لطيفا جدا … سنرى ما سيحدث. نتحدث معهم الآن. قد (تعقد القمة) في الثاني عشر. يريدون بشدة القيام بذلك. نريد القيام بذلك”.

واتفق كيم وترامب على القمة بعد عقود من التوتر في شبه الجزيرة الكورية والعداء مع الولايات المتحدة بسبب برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية. وفي حالة عقد القمة ستصبح الأولى بين رئيس أمريكي في منصبه وزعيم لكوريا الشمالية. وجاءت خطط عقد القمة بعد أشهر من حرب كلامية شهدت تهديدات وإهانات متبادلة بين الزعيمين.

وألغى ترامب القمة التي كانت ستعقد في سنغافورة في خطاب أرسله إلى كيم يوم الخميس بعد تهديدات متكررة من كوريا الشمالية بالانسحاب منها بسبب ما اعتبرته تصريحات من مسؤولين أمريكيين تتسم بالتحدي وتطالب بنزع السلاح بشكل أحادي فيما أرجع ترامب سبب إلغاء القمة إلى عداء من كوريا الشمالية.

وفي بيونجيانج قال كيم كي جوان نائب وزير خارجية كوريا الشمالية إن الانتقادات التي وجهتها بلاده في الآونة الأخيرة لمسؤولين أمريكيين بعينهم كانت رد فعل على تصريحات أمريكية خارجة عن السيطرة وإن الخلافات الحالية توضح “الحاجة الملحة” لعقد القمة.

وقال في بيان نشرته وسائل إعلام رسمية “إعلانه المفاجئ والأحادي الجانب لإلغاء القمة كان أمرا غير متوقع لنا ولا يمكن إلا أن نشعر بالأسى العميق حياله”.

وأضاف أن كوريا الشمالية لا تزال منفتحة على حل المشكلات مع واشنطن “في أي وقت بأي شكل”.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن المسؤول الكوري الشمالي قوله في بيان “أعجبتنا كثيرا جهود الرئيس ترامب التي لم يسبق أن بذلها أي رئيس آخر لعقد قمة تاريخية بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة”.

وأضاف “نحن نأمل من أعماقنا أن تساعد ما تسمى بصيغة ترامب في تهدئة مخاوف الجانبين وتفي بمطالبنا وأن تكون وسيلة حكيمة ذات تأثير ملحوظ في حل الأمر”.

* عمل دبلوماسي

تسبب أحدث تغيير مفاجئ في موقف ترامب في ارتباك للمسؤولين في واشنطن. وقال وزير الدفاع جيم ماتيس للصحفيين إن الدبلوماسيين “لا يزالون يعملون” وقال إن ترامب أرسل تحذيرا بشأن القمة التي قد تعقد “إذا تمكن دبلوماسيونا من إعادتها إلى مسارها”.

وأحجمت كاتينا آدمز المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية عن الإدلاء بتفاصيل عن أي اتصالات دبلوماسية لكنها قالت “كما قال الرئيس في خطابه للزعيم كيم.. الحوار بين الدولتين هو الحوار الوحيد المهم. إذا كانت كوريا الشمالية جادة فنحن نتطلع إلى السماع منهم من مستويات رفيعة”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز للصحفين إن ترامب لم يرغب في أن يكون الاجتماع “مجرد إبهار سياسي”.

وقالت “إنه يريد أن يحصل على أمر يدوم طويلا وحل فعلي حقيقي. وإذا كانوا مستعدين لفعل ذلك… فنحن بالتأكيد مستعدون لعقد هذه المحادثات”.

وتابعت قائلة “إذا عقد الاجتماع في 12 يونيو فسوف نكون مستعدين .. إذا عقد في 12 يوليو فسوف نكون مستعدين”.

وأشارت ساندرز إلى أن قرارا لم يتخذ بعد بشأن خطط لسفر مسؤولين من البيت الأبيض إلى سنغافورة في الأيام القادمة للتحضير للقمة.

* صيغة ترامب

سعى ترامب في البداية لتهدئة كوريا الشمالية وقال إنه لا يسعى لتنفيذ “نموذج ليبيا” وقالت ساندرز إنه يتبع “نموذج الرئيس ترامب”.

وحثت اليابان وكوريا الجنوبية، حليفتا الولايات المتحدة في المنطقة، والصين، الحليفة الرئيسية لكوريا الشمالية، الدولتين على إنقاذ القمة.

وفي منتدى اقتصادي في سان بطرسبرج قال وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني إن من الضروري ضمان الأمن في شبه الجزيرة الكورية وهو الأمر الذي يمثل أمرا محوريا بالنسبة للمصالح الصينية.

وفي ذات المنتدى قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إنه يأسف لإلغاء القمة وأضاف أنه ينبغي للعالم مواصلة بذل كل جهد ممكن لعقد هذا الاجتماع.

وقال مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن بعد اجتماع ثان لكبار المستشارين الأمنيين إن سول ستواصل جهود تحسين العلاقات مع الشمال.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة